" وكالة أخبار المرأة "
"

"ميك أب الولادة"، هوس جديد أثار جنون الكثير من السيدات في الفترة الأخيرة، وجعل رغبة بعضهن في تصوير عملية الولادة بالـ"فيديو"، لتحتفظ به كذكرى، الكثير منهن يفضلن الذهاب إلى الكوافير قبل دخولهن غرف العمليات، استعدادا لهذا اليوم.
الظاهرة التي جعلت بعض الأطباء يشترطن على الحالات التي يتابعون معهن، عدم وضع أي نوع من أنواع الـ"ميك أب" قبل الدخول إلى غرفة العمليات.
خالد أمين، أخصائي نساء وتوليد، اتخذ هذا القرار ويطبقه داخل عيادته: "أنا بشترط على الحالات إنها تيجي بحالتها الطبيعة، الستات طول الوقت بيحبوا يكونوا في أحسن صورة، بس ده ملوش أي فائدة داخل غرفة العمليات، بالعكس، ده بيضرها، وبيعمل نوع من أنواع الزيف في حالتها الصحية الحقيقة".
ويضيف أنه عند وضع الحالات على الأجهزة الطبية، فإن لون الوجه الطبيعى يعطي مؤشرات عن الحالة الصحية للسيدات: "كلها حاجات بتحجب عننا رؤية المريضة في صورتها الطبيعية، إحنا بنكون طول الوقت عاوزين نتأكد إن الدم واصل للحالة كويس، وده مش هيبان كويس لو هي حاطة روج مغطي لون الشفايف الأصلي، اللي ممكن يكون أبيض أو باهت او وصل للون الأزرق".
ويؤكد أن كل هذه الأشياء تحجب رؤية مستوى الأكسجين في الدم: "الست ساعة الولادة والألم عينها بتدمع، فمالوش لازمة الرموش والأقلام اللي بتستخدم داخل العيون، اللي ممكن متوضحش لو فيه صفار داخل العين".
وبحسب "خالد" فإنه يرى أن غرف العمليات لها هيبتها، وليست ساحات للتصوير: "اللي عاوز يتصور، يكون قبل العملية، وبعد كده تمسح كل الميك أب ده، حفاظا على السلامة العامة لها، الناس دلوقتي للأسف بقوا يقلدوا بعض، وكل حاجة مبالغ فيها".

"