نظم اتحاد إعلاميات موريتانيا اليوم الأحد في نواكشوط في إطار النشاطات المخلدة للعيد الدولي للمرأة، يوما تحسيسيا حول ولوج الإعلاميات لمراكز صنع القرار ضمانا لترقية حقوق المرأة مع التأكيد على دور الريفيات في التنمية. وأبرز وزير الاتصال والعلاقات مع البرلمان السيد حمدي ولد محجوب في كلمة بالمناسبة
أن هذه الورشة "ترجمة حية لاهتمام الحكومة القاضي بضرورة دفع النساء الاعلاميات للاطلاع بدورهن في ترقية المرأة الريفية وهو الموضوع الذي تم اختياره هذه السنة شعارا وطنيا".
وأكد الوزير أن هناك إرادة سياسية قوية لتمكين الاعلاميات الموريتانيات من الولوج إلى مراكز المسؤولية في المؤسسات الإعلامية الموريتانية، داعيا القطاع الخاص إلى السير في نفس الاتجاه. من جهتها قالت رئيسة اتحاد إعلاميات موريتانيا أن "السياسات الهادفة لصيانة حقوق المرأة لن تحظى بالنجاح المنشود، في ظل غياب إعلام قادر على لعب دوره في توسيع آفاق النساء وتبصيرهن بحقوقهن من جهة وممارسة الرقابة من جهة أخرى ولفت الانتباه للقضايا الأساسية". وقال إن المرأة الموريتانية قدت عبر التاريخ اسهامات كبيرة في التنمية تعزز باستمرار في ظل السياسات العمومية الهادفة إلى رفع مستوى تعليم النساء ودمجهن في الحياة النشطة. وحضرت افتتاح هذا اليوم وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة والمفوض المساعد لحقوق الانسان والعمل الإنساني والعلاقات مع المجتمع المدني.