" وكالة أخبار المرأة "

حينما نلتقي بامرأة قوية نشعر بانجذاب نحوها لثقتها بنفسها، وقد نظن أنها سعيدة بكل شيء في حياتها من وظيفة ناجحة، وأسرة جميلة، وصحة جيدة، وأيضًا الوقت لمساعدتها المحتاجين. وذكر موقع "برايت سايد" الأسباب التي تجعل المرأة االقوية تقاتل من أجل السعادة بشكل يومي، وأيضًا سبب شعورها بالانكسار.
تعتمد على نفسها
عادة تحب المرأة القوية أن تكون مستقلة، فهي لا تحتاج إلى مساعدة أي شخص، ولذلك تميل إلى أن تكون واثقة من نفسها وتعتمد عليها، وأظهرت الأبحاث أن جزءًا من هويتها التي تجعلها فخورة بنفسها، في الوقت نفسه قد تكون المشكلة لاعتمادها على نفسها فقط، وصعوبة أن تستوعب حاجة جميع الناس إلى المساعدة أحيانًا حتى هي.
وسبب أنها لا تطلب المساعدة من أحد لعدم رغبتها أن تكون عناء على أي شخص، وترى طلب المساعدة نقطة ضعف. والحل يكون في الاعتراف بأننا كأشخاص اجتماعيين نحتاج إلى المساعدة كل فترة. ويتفق علماء النفس على أننا نحتاج إلى دعم الآخرين لراحتنا النفسية، إذ أن طلب المساعدة عندما نكون في حاجة إليها أمر صحي.
حملها ثقيل.. والجميع يثقون بها في مشاكلهم
ليست مفاجأة أن المرأة القوية محل ثقة أسرتها وأصدقاؤها. وتشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الأقوياء عقليا لديهم أيضًا شعور كبير بالمسؤولية، ودومًا ما تحافظ المرأة القوية على ألا تشارك مشاكل أسرتها أو صديقاتها مع أي شخص ولا تتحدث عنهم، فهي تحمل كل المعاناة التي منحت لها. وحينما تؤثر المشكلة عليها مباشرة، تأخذ زمام المبادرة لحلها أو مواجهتها.
تحمل مشاكلها بداخلها ولا تتقاسمها مع أي شخص آخر
تتحمل المرأة القوية أعباء ومشكلات أي شخص آخر، ولكنها لا تشارك مشاكلها مع أحد. وثبت أن هذا يجعلها تشعر بالوحدة الشديدة مما قد يؤدي أيضًا إلى الاكتئاب، وهذا سلوك لا يتطابق مع هويتها المبنية كإمرأة قوية.
ويكون خطأها في أنها تحمل مشاكلها ومشاكل أقاربها وأصدقائها أيضًا، وأظهرت الأبحاث أننا نحتاج إلى التفاعل مع الآخرين حتى نتمكن من زيادة سعادتنا والتعامل مع الأمور الصعبة في الحياة، لأن عدم مشاركة مشكلاتنا ليست طريقة جيدة لتحقيق حالة ذهنية صحية.
تهتم بالآخرين وتنسى حاجتها للرعاية أيضا
عادة ما تهتم المرأة القوية بأسرتها وأقاربها وتحمل أمورهم العاطفية لتخفيف أعبائهم، وبالرغم  من ذلك تنسى أحيانًا أنها بحاجة إلى رعاية أيضًا، فهي تبدو في وضع جيد للغاية بحيث لا ينتبه أحد في أنها قد تواجه وقتًا عصيبًا.
وبعد أن تقدم المرأة القوية المساعدة قد تقوم بعض صديقاتها "بإغلاق الموضوع" ويبدأوا في النسيان ويمضون قدمًا في أسلوب حياتهم لكنهم ينسون سؤالها عما إذا كانت على ما يرام، وهذا النقص في الاهتمام يؤلمها.
ترفض إظهار جانب شخصيتها الضعيف يؤثر على صحتها القلبية
أحيانا ما تكون هي الأمان والقوة في الأوقات الصعبة للأشخاص المصابين بالضعف مثل أطفالها أو كبار السن، وبالرغم من ذلك حينما تقدم هذا بانتظام فإنها تبدأ بإيذاء قلبها. وكشفت دراسة أن قمع العواطف في كثير من الأحيان يضع عبئا إضافيا على القلب ويزيد من فرصة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وغيرها من الحالات.
قوة شخصيتها قد تكون بسبب قصة مأساوية عاشتها لم تخبر بها أحد
"الشعور الذي لا يقتلك يجعلك أقوى" ذلك بالضبط ما أثبته هذا البحث، فيمكن أن تصبح المرأة مرنة بعد الأحداث المأساوية وتصبح أكثر صرامة، وقد تكون المرأة قوية لأنها تعلمت ونمت بعد حدث مؤسف، لكن هذا لا يعني أنها لا تشعر بالحزن عندما تتذكر فلا يزال في ذهنها ما يشكل ندبة نفسية، وفي كل مرة من حين لآخر قد يجعلها تشعر بالكسر بعض الشيء.