القاهرة - " وكالة أخبار المرأة "

 بثت دار الإفتاء المصرية، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، مقطع فيديو أكدت فيه عدم جواز صلاة المرأة وهى تقف إلى جوار الرجال فى صلاة العيد حتى وإن كانت تقف إلى جوار زوجها أو والدها أو ابنها.
وقال الشيخ محمود شلبى، أمين الفتوى بدار الافتاء المصرية، خلال الفيديو، إن الشريعة الإسلامية حثت على حضور صلاة العيد وأباحت وأذنت للمرأة أن تشهد صلاة العيد وأن تصلى إن كانت طاهرة، وإن لم تكن كذلك فتجلس لتستمع لخطبة العيد، غير أن هذه الصلاة لها أحكام وضوابط خاصة من بينها أن يكون الرجل فى صفوف الرجال والمرأة فى صفوف السيدات، فنهت الشريعة الرجل أن يزاحم السيدات فى صفوفهن والعكس صحيح.
وتابع أمين الفتوى بدار الافتاء المصرية:"لذلك نهى الشرع المرأة أن تصلى فى صفوف الرجال حتى وإن كانت بجانب أبيها أو زوجها أو ابنها فلا يجوز لها أن تصلى وأن تقف فى صفوف الرجال، واستدل الفقهاء على هذا الرأى بما أخرجه الإمام البخارى عن إِسْحَاقَ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: "صَلَّيْتُ أَنَا وَيَتِيمٌ، فِى بَيْتِنَا خَلْفَ النَّبِى ﷺ، وَأُمِّى أُمُّ سُلَيْمٍ خَلْفَنَا".