المستشارة : تهاني التري - الإمارات العربية المتحدة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

في معترك هذه الحياة حاول ألا تندم على أي شيء على الإطلاق.. لماذا ؟ ؟ سؤال يدور في خلجات كل منا وقد يعلو صوتنا به كثيرا علنا نجد الإجابة الشافية التي نبحث عنها ..
ببساطة لأن كل ما ممر به من مواقف وعثرات وتخبطات وصدمات ومحاولات لن اسميها فشل ولكنها لم تصل لمرحلة النضج والنجاح الذي تطمح اليه.. وهذه العثرات قد هياتك لأن تصبح أقرب بخطوات كثيرة من مصعد أو سلم النجاح الاقرب إليك.. ولا تنسى أن كل هذه التجارب قد دفعت ثمنها مسبقا ولكنك لن تدفعه لاحقا لأنك تألمت فتعلمت فتغيرت لتصبح النسخة الأفضل والأقوى منك ..
هي معادلة صغيرة بسيطة لكنها معقدة في نفس ذات الوقت لتشكل السهل الممتنع الذي دائما ما قد يحيط بنا في معظم أمورنا الحياتية.. لان حياتنا ببساطة شديدة عبارة عن كتلة من التناقضات تبدأ بك وتنتهي بك .. لذلك لا تحزن ابدا واجمع كل هذه العثرات والصدمات والنهايات الغير سعيدة واجعل منها سلما يصعد بك إلى النجاح .. إلى الحياة .. إلى الأمل والتفاؤل وكن على يقين انه مازال هناك غد جميل ينتظرنا .. تعلم كيف تحول السلبية الى ايجابية وامل وتفاؤل وفرح يلون أبواب الحياة الجميلة التي تنتظرك .. ولا باس لو احتفلت بالفشل لانها اولى خطواتك الى بوابة النجاح ولأن الدروس تمضي وتبقى الذكريات في حياتنا.. وتذكر جيدا ودوما وابدا ان لا أحد يستحق الوقوف طويلا على فقدانه .. فالحياة تهديك كل يوم فرصة جديدة جميلة حاول استثمارها وابداها صح  ..
 اجعل دائما من يراك يدعو لمن رباك في زمن علا فيه صوت المصالح والخيبات والطعنات على أي شي اخر .. اجعل من نفسك بابا للتسامح والحب والايجابية والامل والخير والسعادة والاخلاق والأهم من كل هذا وذاك الإنسانية فهي أولى واهم مانحتاجه بين بعضنا البعض ..
واجعل شعارك في هذه الحياة :
" أن تأتي متأخرا خير من أن لا تأتي ابدا "
وتذكر دائما وابدا " كن أنت مصدر السعادة لمن حولك "...