الرباط- خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

علاش ياغزالي ” و”أش داني” ثم “أو مالو لو” روائع مغربية غنائية انتصرت لها المطربة المغربية حنان السبتي في عمل غنائي جديد على شكل فيديو كليب نشرته على قناتها على موقع اليوتيوب ويستحضر الكثير من مقومات وخصوصيات الثقافة المغربية من معمار ولباس وأدوات ويحتفي أساسا بأعلام الغناء المغربي من قبيل المعطي بنقاسم واسماعيل أحمد ومحمد فتيح أصحاب هذه الاغاني الخالدة .
وعن تجربة اعادة غناء بعض الأغاني المغربية الرائدة بصوتها قالت الفنانة المغربية حنان السبتي  ان الفكرة جاءت منذ أيام الدراسة بالمعهد الموسيقي لمدنية طنجة في الشمال المغربي ،  ومن هناك تلقيت دعوة من أستاذي بالمعهد الذي كنت اخد عنه الدروس في آلة الكمان كي ألتحق بمجموعة الكورال التي كانت تحمل اسم “مشاعل” والتي كانت تضم طلبة المعهد وأساتذة الموسيقى بالمعهد ، وبالفعل كانت تجربة غنية بالنسبة لي استفدت منها كثيرا حيث كنا نقوم بتدريب اسبوعي ونقيم حفلات دورية وكنت أ جد نفسي في أداء الأغاني الكلاسيكية العربية والمغربية ، وخاصة تلك الاغاني التي ارتبطت روحيا بالمغاربة وهي لرواد أسسوا للأغنية المغربية العصرية ،  ومع الوقت تضيف الفنانة حنان السبتي  أصبحت أبحث في الأغاني الطربية المغربية وأسست لعلاقة مميزة مع الجمهور الذي ألح علي وشجعني على أداء هذه الأغاني وهو الجمهور نفسه الذي شبه  صوتي في ما بعد بصوت الفنانة نعيمة سميح ولطيفة رأفت،ومن تم  جاءت الفكرة وكبرت حد أن ربطت بدايات مشواري الفني بإعادة هذه الأغاني الخالدة لنؤكد للجمهور عامة وللشباب بشكل خاص  أننا كشباب متشبثون بالتراث الغنائي الاصيل والجميل .
أنتمي روحيا لهذه الأغاني الخالدة تقول الفنان المغربية حنان السبتي في ردها عن سؤال حول انتماءها روحيا كمطربة شابة لأغاني زمان المغربية ..متسائلة  كيف لا ونحن نرى الآن أن مطربين عرب اصبحوا يبحثون في التراث الموسيقي والغنائي المغربي ؟  فالموسيقى المغربية تضيف المغنية حنان السبتي غنية  غني بالإيقاعات والأنماط الموسيقية المختلفة ، وفي تعدد وثراء الثقافة المغربية حيث هذا المزيج من الايقاعات العجائبي بين الايقاع الامازيغي والحساني والاندلسي والعربي ما يغري عشاق الموسيقى بالنهل من الموسيقى المغربية ، الموسيقى المغربية تقول حنان السبتي لم تستهلك مثلما استهلكت موسيقى شعوب أخرى وبالتالي تضيف السبتي يجب صونها والحفاظ عليها والتجديد من داخلها