الكاتبة الصحفية : ريم عبد الباقي - السعودية - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

متى نقول كفى ..
متى يجب ان نقف مع أنفسنا وقفة صدق قوية و نقرر اننا اكتفينا من الأذى ،الاستغلال ، الاضطهاد ، التحجيم …….الخ
مثلاً في العلاقات الزوجية هل يجب ان يصل الأمر للأذى الجسدي الملحوظ او النفسي الممرض حتى نقول اننا اكتفينا من تلك العلاقة المريضة ..
ينظر الكثير من الناس للزواج و كأنه رباط ابدي لا يجوز ان يحل الا بالموت او لأسباب القهرية بينما ينسون ان خالقنا عز وجل  قد شرع الطلاق حتى لا يتأذى الناس و حتى لا يحيوا في حقد و كرة و عذاب متخفي تحت قناع الزواج  فهو ادرى بنفوس عباده و قدرتهم على التحمل ..   و ينسون أن بعض الأورام الخبيثة لا حل لها الا بالإستئصال حتى و إن آلمنا هذا الإستئصال و أشعرنا بالنقص  ففي بعض الأحيان يكون الأذى النفسي أصعب و أقسى و أمر من الأذى الجسدي و يتفشى في النفس كأنه سرطان قاتل  ..
ولا يمكن بأي حال ان ننكر صعوبة ذلك القرار لكثير من الاسباب كوجود اطفال او لأسباب اجتماعية او مادية او حتى نفسية كالخوف ..
 الخوف من الوحدة و الندم او خوف من لوم المجتمع لان أسباب ذلك القرار في نظر البعض ليست كافية او الخوف من لوم الاطفال لوالدهم او والدتهم في المستقبل فيصبح حينها اتخاذ ذلك القرار اصعب و اصعب  و لكن عندما يصبح الامر اختيار بين أمرين ..
رضاهم او نجاتي  ..
في تلك الحالة اعتقد ان الاختيار يجب ان يكون القفز من تلك السفينة الغارقة و اللوذ بقارب النجاة حتى و ان لم يرضي تصرفي الكثير ممن حولي ..
فلا هم يشعرون الامي و لا هم يعيشون حياتي و عندما اغرق هم لن ينقذوني.