الجزائر " وكالة أخبار المرأة "

 دعت الوفود العربية المشاركة في الدورة ال38 للجنة المرأة العربية اليوم الاحد إلى "توافق عربي على تقرير موحد حول مدى تنفيذ إعلان ومنهج عمل (بكين) بعد 25 سنة".
وشدد البيان الختامي للدورة التي عقدت تحت شعار (الحماية الاجتماعية لتمكين المرأة) برئاسة الجزائر وإشراف جامعة الدول العربية على ضرورة إيجاد "توافق عربي" على تقرير موحد حول مدى تنفيذ إعلان ومنهاج (بكين) بعد خمس وعشرين سنة لتقديمه أمام الدورة ال64 للجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة والتي ستعقد في شهر مارس من عام 2020.
كما أوصى المشاركون في الدورة "بإيجاد قنوات شفافة لترقية التبادل العربي للخبرات والتجارب في مجال حماية المرأة وحقوقها مع ضرورة توحيد الرؤى والمواقف العربية في اجتماعات الهيئات والمنظمات الدولية الإقليمية المهتمة بشؤون المرأة ومواصلة التنسيق والتعاون مع هذه المنظمات".
وأكد البيان الدعوة إلى "مراجعة الأطر القانونية العربية من أجل مواءمتها مع الالتزامات الدولية للبلدان العربية ومع قرارات مجلس الأمن المرتبطة بالمرأة والأمن والسلام" مجددا في نفس الوقت "قناعة الوفود العربية بأن تمكين المرأة في المنطقة وتعزيز قدراتها وحمايتها من كل أشكال التمييز والتهميش والاستغلال والعنف هو السبيل لاستقرار البلدان العربية وتحقيق السلم والتنمية".
وجدد البيان الدعم والمساندة للمرأة الفلسطينية في دفاعها عن الأرض والعرض وفي صمودها البطولي أمام الاحتلال.
وركز على أهمية "إحياء اليوم العالمي للعيش معا في سلام والذي اعتمدته الأمم المتحدة بمبادرة من الجزائر وربطه بمحاربة التمييز والعنف ضد المرأة والدعم الجماعي لمقترح تونس المتعلق بتخصيص يوم لصورة المرأة والطفل في الإعلام" .
وفي كلمتها الختامية لأعمال الدورة أكدت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة الجزائرية غنية الدالية أن الجزائر "ستستمر خلال رئاستها للجنة المرأة العربية على نفس النسق والمنهاج والديناميكية وستعمل على ضم كل الجهود وتوحيد كافة الطاقات واستنفار جميع الإمكانات للنجاح في مهمتها".
وأوضحت الوزيرة الدالية بأن "التجربة الجزائرية في تمكين المرأة ستوضع بين أيدي الدول العربية الشقيقة كما ستلقى أفكارها ومقترحاتها وانشغالاتها لدى الجزائر كل الترحاب والاهتمام".
يذكر أن الجزائر ممثلة في وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة ستلقي خلال أعمال اللجنة الأممية حول وضع المرأة في نيويورك بشهر مارس القادم البيان العربي حول المرأة العربية بصفتها رئيسة الدورة الحالية للجنة المرأة العربية.
كما يشار إلى أن الاجتماع اعتمد مقترحا لاستضافة المملكة العربية السعودية أعمال الدورة ال39 للجنة في العام القادم.