القاهرة - " وكالة أخبار المرأة "

انطلقت الدورة الثالثة من مهرجان أسوان السينمائي الدولي لأفلام المرأة مساء أول من أمس، بحضور عدد كبير من نجوم الفن في مصر والعالم العربي، وعدد من المسؤولين. وتتنافس على جوائز المهرجان 32 فيلماً روائياً طويلاً وقصيراً، بالإضافة إلى عدد من الأفلام الوثائقية، من دول عربية وأجنبية.
وقالت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة المصرية، في كلمتها خلال حفل افتتاح المهرجان بمدينة أسوان (جنوبي مصر): «مهرجان أسوان لأفلام المرأة حقق نجاحاً باهراً خلال العامين الماضيين». وأضافت: «اختيار مدينة أسوان عاصمةً لشباب أفريقيا، ورئاسة مصر للاتحاد الأفريقي، انعكسا بشكل لافت وإيجابي على الدورة الثالثة هذا العام». وتابعت أن «هذا المهرجان الواعد يستعرض تجارب جادة تطرح قضايا المرأة بشكل معمق وحيوي».
وكرمت إدارة المهرجان الفنانة المصرية منة شلبي، والنجمة العالمية باربرا بوشيه ضيفة شرف المهرجان، والفنانة المصرية محسنة توفيق.
وشهد حفل الافتتاح حضور حشد كبير من نجوم الفن في مصر والوطن العربي، أبرزهم الفنانة درة، ومنة فضالي، ويسرا اللوزي، ونسرين إمام، ومي سليم، وريم البارودي، وأحمد وفيق، وندى بسيوني، وباسم سمرة، وشريف رمزي، ومادلين طبر، وسناء يوسف، ولقاء الخميسي، والفنانة المغربية سناء العكروت، والفنان أحمد عبد العزيز وغيرهم.
من جهته قال حسن أبو العلا مدير مهرجان أسوان السينمائي، لـ«الشرق الأوسط»: «الدورة الجارية تميزت عن الدورات السابقة بتفاعل الجمهور الأسواني مع الحدث بشكل لافت، حيث زاد إقبال الجمهور على حضور الفعاليات والندوات المتنوعة بجانب عروض الأفلام العالمية والعربية، وهذا ما كان ينقصنا في الدورات السابقة». ولفت أبو العلا إلى «حفاوة أبناء أسوان بالمهرجان وحرصهم على استقبال الفنانين بأنفسهم في المطار، بالإضافة إلى تعليق لافتات ترحيب بضيوف المهرجان في الشوارع الرئيسية بالمدينة».
وتابع أن «إدارة المهرجان حرصت كذلك على التنوع الجغرافي وتمثيل قارات العالم الخمس بخلاف جودة الأفلام بالدورة الثالثة»، وأشاد باختيار الفيلم الكندي «ما تريده ولاء»، مع استحداث برنامج خاص للفيلم المصري بعرض 3 أعمال منها عرض عالمي أول، وهذا يعد شيئاً إيجابياً لمهرجان عمره 3 سنوات فقط، حيث يُعرض فيلم «بين بحرين» للمخرج أنس طلبة للمرة الأولى بالمهرجان، وهو فيلم نسوي يناقش قضية الختان، وتُقدم لمسابقة الفيلم المصري جائزتان من جهات داعمة بالدولة.
وعن بعض المشكلات التقنية التي واجهت عرض الأفلام في الدورة السابقة، قال: «تم حل المشكلة تماماً عبر مراجعة جهاز العرض بواسطة خبراء متخصصين».
وتابع: «قمنا كذلك بتنظيم 5 ورش فنية في السيناريو وصناعة الأفلام الوثائقية الطويلة والقصيرة بالإضافة إلى ورشة الرسوم المتحركة للكبار».
في السياق نفسه، قالت الفنانة منة شلبي خلال ندوة تكريمها أمس، إنها «تعتبر كل فنانة أثّرت في تاريخ السينما مثلاً أعلى لها، وإنها لم تفكر في يوم ما أن تكون مشهورة. وأوضحت أنها دائماً تتغيب عن عدد من الفعاليات والمحافل الفنية لأنها خجولة».
وأضافت شلبي أن الفنانة عبلة كامل هي مثل أعلى لها، قائلة: «هي فنانة لم تأخذ حقها، على المستوى المطلوب، رغم أنها مدرسة تمثيل بلا منافس، ولا توجد في مصر ممثلة تنافس عبلة كامل في عملها ونوع الفن الذي تقدمه».
ويشارك في الدورة الثالثة، 32 فيلماً تتنافس على جوائز مسابقتي الفيلم الطويل والقصير ضمن فعاليات دورتها الثالثة التي تقام خلال الفترة من 20 إلى 26 فبراير (شباط) الجاري، وتقدم مجموعة مميزة من المخرجين والفنانين عبر أفلام بعضها يُعرض للمرة الأولى والبعض الآخر شارك في أهم المهرجانات العالمية، ويُعرض لأول مرة عربياً وأفريقياً.
ويخوض السباق على جائزة مسابقة الأفلام الطويلة، الأفلام المصرية: «لا أحد هناك» من إخراج أحمد مجدي، وفيلم «ورد مسموم» من بطولة محمود حميدة وإخراج أحمد فوزي، وفيلم «بين بحرين» من إخراج أنس طلبة، وهو أول عرض عالمي له. كما يشارك الفيلم اليمني «عشرة أيام قبل الزفة»، والفيلم الوثائقي الفرنسي «الخمير الحمر» وهو من إخراج نيري أديلاين هاي، بالمسابقة. كما يشارك بالمسابقة فيلم «قبل أن يعود أبي» وهو إنتاج جورجي فرنسي ألماني، من إخراج ماري جولبياني. ومن لبنان يُعرض فيلم «بمشي وبعد» إخراج سينثيا شقير. ويخوض المنافسة كذلك فيلم «إطار فارغ» إخراج سناء عكرود. كما يعرض أيضاً فيلم «فتيات اللعبة» وهو إنتاج فرنسي ألماني. ومن الصين يُعرض فيلم «الفتيات دوماً سعيدات».
وتشارك اليونان بفيلم «كتاب مقدس» إخراج ماريا لافي. ويُعرض كذلك فيلم «أفق» وهو إنتاج جورجي سويدي من إخراج تيناتين كاجريشفيلي. كما يشارك أيضاً الفيلم السيرلانكي «أرض» إخراج وسيناريو فيساكيسا تشاندرسيكرام.
ويشارك المخرج لازلو نيميس بفيلم «غروب الشمس» وهو إنتاج مجري فرنسي. كما يُعرض للمخرج كريستي جارلاند فيلم «ما تريده ولاء» وهو إنتاج كندي دنماركي فلسطيني.
وفي مسابقة الأفلام القصيرة تتنافس 20 فيلماً على جوائز المسابقة، حيث تشارك إسبانيا في المسابقة بفيلم «ضربة بالضاد» وهو سيناريو وإخراج ماريا ألفاريز، كما يُعرض لدولة الإمارات العربية المتحدة فيلم «تواريخ» سيناريو وإخراج هاجر عبد الباري. ومن مصر يعرض فيلم «شفه». وتشارك الدنمارك في المسابقة بفيلم التحريك «باخوس» سيناريو وإخراج ريكي بلانيتا، ويعرض أيضاً من الدنمارك فيلما «الصياد» و«مدينة الذكريات».
وتشارك المغرب في المسابقة القصيرة بفيلم «حياة أميرة» إخراج فيصل حلمي. بينما تشارك فرنسا بأفلام «لا تسأل عن طريقك»، و«ثرموستات 6»، و«جاكي».
بينما تنافس لبنان في المسابقة بفيلم «قهوة مُرّة» سيناريو وإخراج جلوريا طوق. ومن مصر يعرض فيلم «نوال» سيناريو وإخراج إبراهيم غريب، كما يُعرض من إسبانيا فيلم «تسعة وعشرة: تجسيد مأساة شخصية».