الكاتبة الصحفية: فاطمة المزروعي -الإمارات العربية المتحدة- خاص بـ "وكالة أخبار المرأة"

واضح دوماً أن ذوي الهمم لهم طموحات ورغبات وحماس وهوايات متعددة مثل غيرهم من أقرانهم، ومن أهم تلك المتطلبات والهوايات ممارسة الرياضة، حيث نجد بينهم الرياضيين المميزين والماهرين في عدة ألعاب متخصصة تتناسب مع ظروفهم.
ورياضة ذوي الهمم لها قواعدها التي صممت وتم بناؤها لتتناسب معهم، والرياضات التي يلعبونها والتي توجه لهم متعددة ولها أقسام بحيث تتناسب ومستوى كل فئة .. في عالمنا العربي حاجة ماسة للاهتمام بهذا المجال وأقصد رياضات ذوي الهمم، فكما هو معروفة باتت رياضة دولية وتقام لها بطولات عالمية تحظى بإقبال جماهيري كبير.
أعتقد أننا سنشهد قفزة كبيرة في هذا المجال في عالمنا العربي خاصة ونحن نعلم أن الاستعدادات في العاصمة أبوظبي متواصلة لاستقبال الأولمبياد الخاص 2019 المعني بذوي الإعاقة الذهنية، حيث ستكون أبوظبي أول مدينة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تنظم هذا الحدث العالمي.
ويتوقع مشاركة نحو سبعة آلاف لاعبة ولاعب و2500 مدرب وإداري من أكثر من 180 دولة، وستستمر لأكثر من 15 يوماً خلال شهر مارس المقبل، وسيتم التنافس في 23 لعبة ويتوقع حضور ثمانية آلاف أسرة وضيوف شرف وغيرهم، وأيضاً سيعمل في هذه الأولمبياد أكثر من 30 ألف متطوع.
سيكون هذه الأولمبياد فرصة ثمينة وكبيرة لتوجيه رسالة في عالمنا العربي بأن هذه الفئة تتمتع بالذكاء والتفوق والقوة، ويستحقون الاهتمام، لأنهم منتجون ومبتكرون، وأقول أهلاً بأبطال العالم من ذوي الهمم وفي انتظار منافساتهم وتفوقهم وكسر الأرقام العالمية.