" وكالة أخبار المرأة "

كشفت شركة آبل الأمريكية، عن نيتها في التحقيق في تطبيق "أبشر" السعودي على هواتف آيفون بعد شبهات بتعقب النساء ومنعهن من السفر من خلال التطبيق.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة أبل تيم كوك، إنه لم يكن على دراية بتطبيق "أبشر" المستخدم في السعودية، لكنه سيبدأ البحث في الأمر لأخذ الإجراءات اللازمة في الوقت الذي انتقدت فيها منظمات حقوقية استخدام البعض للوصول إلى الخدمات الحكومية في المملكة العربية السعودية.
وطالب السيناتور الديمقراطي رون وايدن، شركة آبل وغوغل إلى إزالة التطبيق من متاجرهما المخصصة للهواتف الذكية، بحسب BBCالعربية.
من جهتها استنكرت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في السعودية بشدة، الحملة تطبيق البوابة الإلكترونية لوزارة الداخلية "أبشر".
وأدانت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان مواقف الحملة التي تأتي بدوافع سياسية لتعطيل الاستفادة من الخدمات الالكترونية واعتبرته أمراً غير مقبول.
وقالت الجمعية إن التطبيق الخدمي ساهم ويساهم وبشكل فعّال في تقديم خدمات متعددة ومتنوعة ولكافة الشرائح من المواطنين والمقيمين في المملكة، والذي مكنهم من إنجاز معاملاتهم بكل يسر وسهولة، في أي وقت ومن أي مكان في العالم موضحةً أن هذا التطبيق هو أداة خدمية وليس رقابية وأن المستفيد منه بالأساس هو المواطن والمقيم، وفقاُ لـ "سكاي نيوز".
وأضافت الجمعية أن الحملة المغرضة والمتسترة تحت حماية حقوق المرأة هدفها إلحاق الضرر بالأسر السعودية والاعتداء على خصوصيتها والتدخل في شؤونها وإعاقة استفادتها من التسهيلات التي أتاحها التطبيق، والذي أسهم في القضاء على قوائم الانتظار للمواطنين والمقيمين أمام مقرات الأجهزة الحكومية المختلفة لإنجاز معاملاتهم.