الرباط - " وكالة أخبار المرأة "

قالت زينب فاسيقي، رسامة كتب هزلية حول وضعية المرأة، إن الدارجة المغربية تغيب فيها كلمات تمكّن من كسر الطابوهات، موضّحة أن الكلمة الوحيدة الدالة على مثليي الجنس في العامية المغربية ذات حمولة سلبية.
وفي سياق حديثها خلال "لقاء فاس الفني"، أضافت الفنانة المغربية أن العري الذي تستعمله في رسوماتها "لا يشيّء المرأة، لأن الجسد الأنثوي يجب أن يولى قيمته"، مبرزة أن مصدر هذا الاختيار هو القلق الذي تولد عندها كامرأة شابة بسبب الهيمنة الذكورية التي مسّت حياتها الاجتماعية والجنسية، رغم عدم معاناة أصدقائها الذكور من ذلك.
النسوية التي تدافع عنها فاسيقي أساسها "الحرية، لا مهاجمة المُحجَّبات ومستعملات مساحيق التجميل، رغم تشييء هذه الأشياء للمرأة"، مضيفة أنها لا ترسم الكتب الهزلية فقط، بل تدعو أيضا الفنانات إلى أن يقلن لا أمام الهيمنة الذكورية بالمغرب؛ "لأنه إذا استطعتُ القيام بذلك، تستطيع فنانات أخريات فعله".
واستشهدت فاسيقي بموقع "حشومة كوم"، الذي يستمد اسمه من اللفظ الدارج الدال على "ما هو عيب"، وقصده تكسير الطابوهات التي تواجه المرأة في المجتمع المغربي، و"الكتاب الهزلي" الذي له المقصد نفسه، مشيرة إلى معاناة العملين كليهما من محدودية الدارجة عندما يتعلق الأمر بالطابوهات.
المرأة بالمغرب، حسب المتحدثة، يُتوقَّع منها ما يجب عليها وما لا يجب عليها فعله، لذا كان اختيار الفن مغامرة خاضتها فاسيقي وحيدة. ثم استرسلت متحدّثة عن مشروع "women power" الذي يقدّم روابط احترافية للنساء من أجل بدأ مسارهن، واكتساب تجربة.