الكاتبة الصحفية: سمر سالم - القاهرة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

مازالت أذكر لحظتك الأولي في الحياة ، أنتِ اللحظة الفارقة التي بعدها صنعت حياتي
لحظة سبقها شهور تأرجحت فيها مشاعري بين الشغف لأنتظارك وبين آلام الحمل
من تعب جسدي ونفسي.
كان ظهر يوم جمعة في التاسع عشر من يناير
استقبلت يومي هذا بكثير من القلق ممزوج بالشغف واللهفة لرؤيتك ياصغيرتي
كانت زخات المطر تدقق علي نافذتي في صباح هذا اليوم وكأن السماء ترسل لي
خيراتها وكأن الكون كله يتزين لاستقبالك
توجهت إلي المشفي مع أبيكِ وما أن وصلنا بدأت المساجد القريبة من
استعدادتها لخطبة الجمعة
أَلَمْ أَقُلْ لَكَ إِنَّكَ أتيتيي في يوم مبروك وساعة مباركة ..
لحظات بعدها وقد حانت اللحظة المنتظرة
في غرفه عمليات تعج بالممرضات وأصوات أجهزة حولي أربكتني
ظلت عيناي تتابع  حركة الممرضات بسرعة داخل الغرفة وكأنهن خلايا نحل تعلم
كل واحدة مالها وماعليها
كانت لحظة توغل فيها الخوف والقلق بداخلي وبدأت تسيطر على عقلي هواجس كثيرة
وبدأت اتسائل تٌري  هل ستمر هذه اللحظة بسلام؟
تٌرى ستكون صغيرتي بصحة جيدة؟؟
وغيرها، وغيرها. من التساؤلات التي تسربت في عقلي كتسرب المخدر الذي بدأ
يتسلل في تلك اللحظة في جسدي
لم أفيق إلا علي صوت صٌراخك معلنةً حضورك للحياة  ، ثوان قليلة أحضرتك
الممرضة إلي حضني  ،ارتعش جسدي ،وأدمعت عيناي وتعالت دقات قلبي
وأمتزجت دموعي بدموعك بدموع أبيِكِ ،الذي أخذك مني بشوق .
وبدأ بعدها يرتل في إذنك بعض الآيات من القرآن
كانت تلك لحظتنا الأولي ياصغيرتي معكِ..
ومن هنا بدأت رحلتك معنا
وها قد اقترب أول عام في حياتك علي الإنتهاء
لقد كان عام مليء ،مزدحم، أختلطت فيه مشاعري بين الشغف والحب والخوف
والقلق ،والترقب والتوتر ..
لأخفيكِ  سرًا  ياصغيرتي  أنني في هذا ال عام أصبحت فيه أكثر نضجا ،
قلقاً ، حناناً، مسئولية ،حساسية.،وأقل نوماً وهدوءًا
ولأخفيكِ سرًا  آخر أنني  في  هذا العام زارني مرات عديدة غول أكتئاب
مابعد الولادة  .لحظات مرت عليا  ضاق العالم في عيني  ولكن حضنك كان
المتسع والآمان
،لحظات  وقعت فى  بئر الخوف والقلق  الزائد  من كل شيء ولكن أبتسامتك
كانت  هي الملاذ
صغيرتي ..
قد كان عام التناقضات ، عام زخم ،عام المشاعر المختلطة بدأ عامي بكي
وكنتي وستكونين أجمل عطايا الرحمن لهذا العام
دائما كنت أسمع المقولة التي تقول (أن أبناءنا كالصلصال يسهل تشكيلهم)
ولكن صرت انا كقطعة صلصال واعادتي انتي تشكيل شخصيتي من جديد..
صرتي انتي أول وآخر اهتماماتي
أسأل الله أن يرسل لك أعوام كثيرة مليئة بالستر والصحة والسعادة
وأن تكوني فريدة في كل شيء
كل عام وأنتي أميرتي الصغيرة