" وكالة أخبار المرأة "

أفادت الصحافية إميلي شوغرمان في مقال نشره موقع "دايلي بيست" الأمريكي، أن ثلثي النساء في القوات المسلحة الأمريكية تعرضن للتحرش الجنسي أو لتعديات جنسية خلال الخدمة، استناداً إلى استطلاع جديد-وهو رقم أعلى بكثير مما ورد في استطلاعات سابقة ويؤكد عمق المشكلة التي وعد البنتاغون بحلها منذ سنوات.
وأوضحت شوغرمان أن الاستطلاع الذي شمل ألف جندية، أجرته مجلة سميثسونيان بالتعاون مع "ستارز آند سترايبس" ومدرسة "شار" في جامعة جورج مارسون. وأظهر الاستطلاع أن 68 في المئة من النساء قلن إنهن تعرضن للتمييز بين الجنسين في الجيش. وقالت نسبة 66 في المئة منهن إنهن تعرضن للتحرش للتحرش أو الاعتداء الجنسي. وفي المقابل، وجدت دراسة أجريت بتكليف من وزارة الدفاع عام 2015 أن ما يصل إلى 27 في المئة من النساء تعرضن لاعتداءات جنسية أو مضايقات خلال وجودهن في الجيش.
وأضافت أن هذه الأعداد المرتفعة التي وردت في الاستطلاعات لم تفاجئ مديرة العمليات الحكومية لشبكة عمل النساء المجندات الكابتن المتقاعدة لوري مانينغ.
أرقام أعلى
وقالت مانينغ لـ"دايلي بيست": "كنت في الجيش لمدة 25 عاماً ولا أعرف امرأة خلال مدة خدمتي لم تواجه (التمييز والتحرش). كنت أتوقع أن تكون هذه الأرقام أعلى".
ولا يتتبع البنتاغون حالات التحرش الجنسي، لكنه قال في تقرير صدر مؤخراً إن أكثر من خمسة آلاف امرأة أبلغن عن تعرضهن لاعتداءات جنسية في السنة المالية 2017- أي بزيادة مقدارها عشرة في المئة عن العام السابق.
ويقول المدافعون عن النساء اللواتي يتعرضن للمضايقات، إن الأرقام التي يوردها البنتاغون قد تكون أقل من العدد الفعلي. وأظهرت دراسة عام 2015 أن نحو 20.300 من المجندين-هم 4.9 في المئة من النساء وواحد في المئة من الرجال- قالوا إنهم تعرضوا لاعتداءات جنسية في العام السابق. وقال ما يقدر ب22 في المئة من النساء و7 في المئة من الرجال إنهم تعرضوا للتحرش الجنسي. وتبين في الاستطلاع الذي أجراه معهد "سميثسونيان" أن 6 في المئة من الرجال تعرضوا للتحرش الجنسي.
مكافحة السلوك السيئ
وأشارت الكاتبة إلى أن القوات المسلحة تحاول علناً منذ عقود مكافحة سوء السلوك في أوساط صفوفها. وأجرى الكونغرس تغييرات على الطريقة التي يتم التعامل فيها مع قضايا الاعتداءات الجنسية في السنوات الأخيرة، وبدأت الأكاديميات العسكرية باستضافة حلقات تدريب على مكافحة التحرش الجنسي والوقاية من الاعتداءات، لكن المدافعين عن النساء اللواتي يتعرضن للمضايقات يقلن إنه لا يزال ثمة حاجة إلى مزيد من العمل.
صور مجندات عاريات
وعام 2017، اكتشف الصحافيون الاستقصائيون مجموعة سرية على موقع فيس بوك تعود لأفراد من مشاة البحرية نشروا تعليقات وصوراً لمجندات عاريات. وأوضحت مانينغ أن الجيش خطا خطوات واسعة في كيفية التعامل مع اللواتي تعرضن لاعتداءات وتحرشات جنسية، لكنه لم يفعل ما فيه الكفاية لمعالجة الثقافة التي تقف وراء هذه الاعتداءات.