الكاتبة الصحفية: سحر حمزة - الإمارات العربية المتحدة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

أيام معدودة ويطرق بابنا وساعات  تفصلنا عنه وهو يلهث ليصل وهو يتابع ما يستعد له  الناس لاستقبال العام الجديد 2019 تحضيرات من نوع خاص شموع بيضاء تضاء ،وأنوار الشوارع تضيء  شرفة ألليلك  المطلة على الطريق العام   محلات   تزينت بالبالونات الملونة  لتستقبل العام الجديد مكللة أجواءه بالبهجة والسرور تبعثه في قلوب العابرين منه ، المباني والأشجار تستعد لحفل يقام لاستقبال العام الجديد على أمل أن يكون 2019  مختلفا عن العام الماضي  وأن يكون استثنائيا يحمل الكثير مما يحلم به الناس  لتحقيقه ،
بعضهم يجهزون حفلات خاصة  لإضفاء الفرح والسعادة على أجواء الحزن  التي لا تخلو أي أسرة مرت بحياتهم  وبعضها تكون من الغيوم البيضاء التي تتخللها مسحات ألم بأجواء مكسوة بالضباب الذي  يحجب رؤية البعض عما  يطمحون إليه  من الله سبحانه وهم يرجونه  ليكون معبدا بالفرح والسعادة و  البهجة والسرور  بعيدا عن أي شيء ومفاجئات قد  تشوش عليهم ذكريات  مضت ألامتهم.
كلنا  يعلم بأن  العام الجديد يحمل تحديات كثيرة  في زمن التقنية الحديثة والمعاصرة ،وهم على يقين بأن السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة لكن يدركون  تماما أن كل شيء بيد الله وأنه قدر مكتوب ولا محالة من مواجهة تحديات العام الذي نستقبله  دون الأهل والأحبة جميعهم غائبون بأجسادهم لكنهم حاضرون بأرواحهم الطيبة المحبة التي تعطي بلا حدود حبا وعطاء وأنا على يقين أيضا بأن تحديات العام الجديد ليست كأي تحديات بل هي  مجموعة من آمال وتطلعات وطموح بأن يكون هذا العام عام خير وسعادة على الجميع بين  المقربين عبر السنين.
التحدي الأكبر هو الذي سيكون بأن نقبل التغيير وأن نتقبل كل شيء خيره وشره وأن تنظر للأشياء بإيجابية أكثر وأن يكون هناك محاسبة ذاتية لخط سيري بالحياة ما بين قبول الآخر أو تقبله أو التعايش معه رغم التناقض والتباعد والتلعثم والبطيء  في تحقيق الأمنيات وأن كان كل شيء بيد الله فما علي سوى الانتظار والصبر والاستمرار في الإيمان بأن القادم أفضل وان الله يخبئ لي أشياء جميلة بإذن الله .
تنبوأت المنجمين غير مبشرة  به المهم أن لا نستسلم ولا نيأس ولا نتوقف على العطاء وبذل الجهد والسعي نحو التجديد في نمط الحياة التي نعيشها دون جديد ودون تغيير ،المسألة فقط تأني وأمل وحب للخير والعطاء والخروج عن المألوف في نمط الحياة .
المهم أن نبقى قريبين من الله وأن نستمر بالدعاء والابتهال لله  أن يكون العام عام بشر وفلاح وتحقيق أحلامنا  وحسن الظن بالله بعمق  الإيمان به بأنه وحده  مدبر حالنا وعليه اتكالنا وكل عام وكل قاري بخير لنرحب معا بالعام الجديد 2019  .