" وكالة أخبار المرأة "

تقول دراسة إن احتمالات المرض والوفاة المبكرة تكون اقل بين المتزوجين الذين يخوضون مشاجرات كلامية مع بعضهم البعض.
وبحسب هذه الدراسة التي اعدها باحثون في جامعة "أريزونا" الأميركية، فإن الأزواج الذين لا يخفون عواطفهم خلال الشجارات تقل لديهم المخاطر الصحية، وهكذا فإن الجدل بين الأزواج يطيل العمر
لكن الدراسة تشير أيضا إلى أنّ هذه النتيجة مناطة فقط في الأزواج الذين يتساوون في التعبير عن غضبهم، حيث أنّه إذا كبح أحد الشريكين مشاعره، فيما عبّر الآخر عن غضبه بشكل كامل، فقد يضاعف هذا خطر الوفاة المبكرة لأحد الطّرفين.
وفي هذه الحالة، فإنّ الأزواج الذين يكبحون غضبهم ولا يتشاجرون، هم الأكثر عرضة لخطر الموت المبكر.
وحللت الدراسة الأميركية التي نشرت في مجلة "Journal of Psychosomatic Medicine"، استجابات 192 من الأزواج على مدار 32 عاماً، لمعرفة ما إذا كانت الطريقة التي يعتمدونها في الجدال لها تأثير على أعمارهم أم لا.
ووجد الباحثون أنّه لدى الازواج الذين يكبح كل منهم غضبه، كان خطر الوفاة المبكرة لديهم بنسبة 35% للرجال و18% للنساء.
ونقل عن عالم النفس كايل بوراسا، من جامعة أريزونا، القول: "كلما زاد عدم التوافق بين أسلوب استجابة الغضب لدى الأزواج، زاد خطر الموت المبكر".