الرباط - " وكالة أخبار المرأة "

قالت الممثلة والمنتجة المغربية سحر الصديقي في تصريح صحفي ، إن أغلب كتاب السيناريو ينتمون إلى فئة الرجال، ما يجعل صياغة شخصية المرأة في السينما المغربية متأثرة بنظرة ذكورية إلى حد بعيد، مؤكدة بأن النظرة نفسها تتبناها بعض النساء العاملات في مجال الإبداع السينمائي المغربي.
وأضافت ذات المتحدثة، بأن ثمة تطورا ملموسا لحضور المرأة في السينما المغربية سواء أكانت ممثلة أو مخرجة أو تقنية أو حتى منتجة، متحدثة عن تجربتها في المجال السينمائي التي قادتها من التمثيل إلى خوض غمار الإنتاج رفقة زوجها الممثل والمخرج منصف مالزي، في تحد للواقع الذي يُحجّم دور المرأة المبدعة.
وأردفت الفنانة المغربية ذات الشهرة واسعة النطاق، في حديثها على هامش مشاركتها في الدورة 17 من المهرجان الدولي للفيلم، أن ثمة ميلا لتوظيف الممثلات في أدوار ذات علاقة بقضايا الجنس، غير أن أسلوب التناول يجب أن يختلف على نحو يحترم أذواق الجمهور المغربي، كما شددت على أن قسما من الجمهور لا يميز بين الشخصية والممثل الذي يقدمها.
ويُسدل المهرجان الدولي للفيلم بمراكش مساء اليوم السبت، الستار على دورته 11، حيث سيتم توزيع الجوائز على الأفلام الفائزة في المسابقة الرسمية، وضمنها الفيلم المغربي “طفح الكيل”، والذي يتفاءل سينمائيون مغاربة بحظوظه في الفوز بإحدى الجوائز.