الدكتور محمد فتحي راشد الحريري - الإمارات العربية المتحدة- خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

نتابع رحلتنا على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم :
يقول الشاعر البردوني رحمه الله :
بشرى من الغيب ألقت في فم الغار        وحيا وأفضت إلى الدنيا بأسرار
بشرى النبوة طافت كالشذى سحراً         وأعلنت في الربى ميلاد أنوار
وشقت الصمت والأنسام تحملها         تحت السكينــــــة من دار إلى دار
وهدهدت (مكة) الوسنى أناملها          وهزت الفجــــر إيذاناً بإسفـــــار
والشاعر الدكتور أبو الطيب النُّميري(1) ، امتدح الحبيب الشفيع بقصيدةٍ عنوانها
ولادة النور وهي القصيدة الفائزة في مسابقة البردة الشعرية دورة 1427 في  دولـــة الامارات العربية المتحدة :
المجد مجدك لا مثــل ولا نـــدُّ *** ياسيِّـد الخلق لا قبل ٌ ولا بـعـدُ
لأنك الحسن قال الخلقُ قولتهم***في وجهك البدر أما ثغرك الحمد
على يديك تبدي الكون مؤتلقا ***ومن فؤادك فاض الحب والود
وجئت حَــدّاً لدهرٍ ما  بــــه أمــلٌ ***الى رحابـــة هـدي مالــــه حـدُّ
ولدت بين رؤوس اترعت خطلا*** يسوقها الوهم او يلهو بها الحقد
تسطح الفكـــــر وانسدت منافذه*** وكيف يرضيك مقلوب ومنسد
ورحت تشرق في ليل له سجف*** مثقــل مستنيـــخ طولــــه البعـد
كالصبح يشرق من اكمام حندسه*** والطلع يبزغ مهما استحكم الغمد
تبدلت ليلة الآثـــــــــام واندثرت*** كأنّـمــا لم يكــن في ليلهــــا مَــد ُّ
ميزانك الحق، تقوى المرء ترفعه*** لا يرفع المرء فيها العم والجد
وجئت بالعلم والقران شاهده  *** ونجدك الحق حين استغلق النجد
وبالقراءة افشيت الهدى فغدا *** أصحابُ اقرأ أعلامــاً لهم مجــــد
ولسيدي وأستاذي الوالد رحمه الله(2) ملحمة شعرية في مدح رسول الله ، أسماها "فجر المكارم" ، مات ولم يكملها فقمت أنا بإكمالها وأوصلتها إلى ثلاثةٍ وسبعين بيتاً ، ومنها :
فجــــــرُ المكارم واالعلا يتجدد *** بربيــــــع أوّل حيث طــه يولد
فجر الشهامة والفضيلة والعلا *** في كل عام للإخـــــــاء يؤكّــدُ
نــور النبـوّة والهداية بازغ *** يأسـو المآسي ، والجراحَ يضمّـدُ
ماخان مؤتمناً وقاطع مؤمنــاً***الصدق لهجتــــــه عليه مُعَــــوّد
لما أعيد بناء بيت الله ، منْ *** ذا الذي الحجـر السعيـد يشيّـدُ ؟
قبل النبوّة قد رضـوه فما لهم*** بعد الرسالة عن هداد تباعدوا ؟!
ونختم دراستنا بهذه الخريدة الشعرية الميمية الخالدة ، إذ يُحكى أنَّ الشاعر الدمشقي نزار قباني قبل وفاته زار المسجد النبوي الشريف ووقف على قبر الرسول صلى الله عليه وسلم فجاءت هذه القصيدة العصماء في سيد البشر عليه أفضل الصلاة والسلام ، وإن صحّت نسبة الأبيات لنزار فهي من أبلغ وأبدع وأجمل شعره:
عَـزَّ الـورودُ وطـال فيـك أوامُ*** وأرقـتُ وحـدي والأنـام نيـامُ
ورَدَ الجميع ومن سناك تـزودوا ***وطردت عن نبع السنـا وأقامـوا
ومنعت حتى أن أحوم ولـم أكـد ***وتقطعت نفسـي عليـك وحامـوا
قصدوك وامتدحوا ودوني أغلقـت*** أبواب مدحـك فالحـروف عقـام
أدنوا فأذكر مـا جنيـت فأنثنـي ***خجـلا تضيـق بحملـي الأقــــــلام
أمن الحضيض أريد لمسا للـذرى*** جـل المقـام فـلا يُـطــال مقـــام
وِزْرِي يكبلني ويخرسني الأسـى*** فيموت في طرف اللسـان كـلام
وهناك من يطعن بنسبة القصيدة لنزار، وينسبهــا الى شاعر سعودي آخر هو يحيى حسن توفيق ، بل هناك من أرسل لي أبياتٍ مشابهة منسوبة لشاعر حوراني يدعى المهندس يونس الشولي الحريري ، والله أعلم .
وممن أبدع على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم الشاعر النصراني السوري الراحل"جاك صبري الشماس" (1947-2017 ) يقول في إحدى قصائده :
يممتُ ( طهَ ) المُرْسَلُ الروحانـي ** ويُجلُّ (طه) الشاعـرُ النصرانـي
يا خاتمَ الرسل الموشـح بالهـدى ** ورسـول نبـلٌ شامـخٍ البنيـان
أَلْقَىَ عليكَ الوَحـيَ طهـرُ عقيـدة ** ٍنبويـةٍ همـرت بفيـض مـعـان
قوّضت كهف الجهل تغدق بالمنـى ** ونسفـت شـرك عبـادة الأوثـان
مهما أساء الغـرب فـي إيلامـه ** لـم يـرق هـون للنبـي البانـي
ومآثر الإسلام فـي سفـر الهـدى ** درب النجـاة و شعلـة الفرقـان
أنا يا ( محمد) من سلالـة يعـرب ** أهـواك ديـن محـبـة وتـفـان
وأذود عنـك مولـهـاً ومتيـمـاً ** حتى ولو أجـزى بقطـع لسانـي
----------------------------------------------هامش
(1)- الشاعـر ، د. ماجد الأحمد  ابو الطيب النميري ، من حوران مقيم بالعين :
- دكتوراه في العلوم الزراعية
- نشر ثلاثة دواوين شعرية
- كتب السيرة النبوية شعرا صدرت بكتاب : الفجر المتدفق نفحات من ارج السيرة النبوية الشريفة ، وقد - صدر له حديثا كتاب : عسل الشوك  وهو قطرات من نهر الحياة ، ولديه مجموعة من المخطوطات تعد تدريجيا للنشر.
(2)- سماحة الشيخ المفتي محمد راشد فرحان الحريري (1915 – 1993 م ) .