" وكالة أخبار المرأة "

في حال كنت تمتلكين كلبا، فمن المؤكد أنك تشعرين بروعة أن تستلقي على سريرك، وتنعمي بنوم هادئ، ليبدأ مع الصباح بتلمس أطراف أصابع قدميك، وهو يحاول إيقاظك، وعندما تراودكِ كوابيس أثناء الليل، افتحي عينيك وستجدينه مستيقظا ويحدق بك، وبحالة استعداد وترقب، هذه المواقف تجعلك تشعرين بالأمان، وبأن هناك من سيحميكِ.
ومع هذه المزايا وغيرها، فإن البعض يرفضون فكرة أن ينام الكلب على السرير، إلى جانب صاحبه، بحجة أنه غير نظيف، إلا أن دراسة علمية جديدة يمكنها الرد على هذه الأقاويل.
الدراسة التي نشرتها مجلة Anthrozoös العلمية توصلت إلى أن النوم إلى جانب كلب يؤثر إيجابيا على نوعية النوم عند النساء.
وقد جمع الباحثون بيانات من 962 سيدة أمريكية، حيث توصلت إلى أن 55% منهن يشاركن فراشهن مع كلب واحد على الأقل، 31 منهن يشاركن فراشهن مع قطة، و57% و57% ينمن إلى جانب شريك حياتهن.
وتوصلت الباحثون إلى أن الذين ينامون مع كلب على نفس الفراش سيمضون ليلة هادئة أكثر من تلك التي قد يمضونها إذا ناموا مع قطة، أو حتى مع إنسان.
وجاء فيها:"مقارنة بالنوم إلى جانب شريك الحياة، فإن النوم بجانب الكلاب، على نفس الفراش، يتسبب بتعكير النوم، بنسبة أقل مقارنة بالنوم إلى جانب إنسان، ويترافق هذا بشعور من الراحة والأمان".