أبو ظبي - " وكالة أخبار المرأة "

قالت وزيرة تنمية المجتمع، حصة بنت عيسى بوحميد، خلال فعاليات قمة «أقدر العالمية»، التي تعقد في أبوظبي، إنه «يوجد في الإمارات 12 ألف سيدة أعمال مواطنة، يمتلكن مشروعات تجارية تفوق الـ22 ألف مشروع، باستثمارات تزيد على 45 مليار درهم، وتشكل سيدات أعمال الإمارات نحو 21% من إجمالي سيدات الأعمال في دول مجلس التعاون الخليجي، وهي النسبة الأعلى».
وتحدثت بوحميد في الجلسة الثالثة من القمة، التي واصلت فعالياتها لليوم الثاني على التوالي، حول موضوع المساواة بين الجنسين لتحقيق توازن المجتمع، مؤكدة على توجيهات حكومة الدولة نحو التوازن وليس المساواة، فالتوازن أعمق فكراً وأكثر عطاءً وأشمل أداءً.
وأوضحت أن «التوازن بين الجنسين هو التوزيع المتساوي للفرص والموارد بين النساء والرجال»، مضيفة أن «التوازن يعدّ واحداً من الملفات المهمة في الأجندة الوطنية ،التي تتضمنها رؤية الإمارات 2021».
وأكدت أن دستور دولة الإمارات ينصّ على أن «المرأة تتمتع بكامل الحقوق التي يتمتع بها الرجل، واشتمل على بنود تؤكد مبدأ المساواة الاجتماعية، وحق المرأة الكامل في التعليم والعمل والوظائف مثلها مثل الرجل، وتبنى الدستور كل ما نص عليه الإسلام في ما يخص حقوق المرأة ومسألة توريثها وتمليكها، وهو ما كان معمولاً به قبل قيام الاتحاد».
وتابعت أن «الإحصاءات تشير إلى أن النساء يشغلن نحو 66% من الوظائف الحكومية في الدولة، ونحو 37.5% في القطاع المصرفي»، مؤكدة أن المرأة في الإمارات تنافس وبجدارة، على الصدارة في مجالس الإدارات، ومن المتوقع أن تحتل المركز الأول عالمياً قريباً جداً، في ظل الصعود المتنامي للعنصر النسائي، وتسلم القيادات في مجالات عمل كثيرة.