" وكالة أخبار المرأة "

شقراء وشابة  وتملك شقة فاخرة وسيارة فارهة، فضلا عن جسم "مُثير"، لكن على ما يبدو فإن ذات 23 عاما ينقصها الحب. جين بارك دفعتها  وحدتها للبحث عن شريك يدفع لها "قلبه" مقابل "مالها". ووفق ما جاءت به صحيفة "ميرور"، فإن جين وجدت نفسها وحيدة منذ أن فازت بجائزة لوتو قبل خمس سنوات.
جين بارك المعروفة بكونها أصغر مليونيرة "يانصيب" في إنجلترا، خلقت ضجة واسعة بعد إعلانها البحث عن شريك مقابل: الحب، وتناول الطعام والشراب معها.
الفائزة بجائزة "يورومليونز"، وقدرها يناهز 1.15 مليون يورو، تعتقد أنها غير محبوبة، رغم ثروتها، لذا ترجو أن تساعدها الأموال في شراء الإحساس المفقود في حياتها.
ولتحقق أملها أنشأت بارك موقعا إلكترونيا تسهل فيه على الراغبين تقديم طلبهم، إذ يملؤون خانات الموقع باسمهم وعمرهم وبريدهم الإلكتروني.. وهكذا ستتمكن بارك من اختيار الأنسب لها بين الطلبات المقدمة.

وحسب ما ذكرته صحيفة "ميرور" فإن الميليونيرة البريطانية ستقوم بتصوير مقابلاتها مع المتقدمين لها وتوثقها في فيلم وثائقي سيُبث العام المقبل.
وكانت جين تواعد  سام كالاهان، الذي وصل إلى المرحلة النهائية في برنامج "إكس فاكتور" عام 2016، لكنهما انفصلا عن بعضهما بعد أن اكتشفت خيانته لها.
يذكر أن جين فازت بالجائزة وهي في السابعة عشر من عمرها، وأنفقت أموالها كلها تقريبا على السيارات والعطل، فضلا عن جراحات تجميلية.


ويُشار إلى أن الشابة لديها أكثر من 111 ألف متابع على حسابها الشخصي على انستغرام، وتحصد صورها آلاف الإعجابات ومئات التعليقات.