الرفاع - المنامة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

أكدت صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد  رئيسة المجلس الأعلى للمرأة  بأن الجائزة العالمية تحمل رسالة مملكة البحرين للمجتمع الدولي بأن شأن المرأة هو شأن تنموي بامتياز، وبالتزامها التام بدعم سياسات وتوجهات العالم للتسريع من وتيرة تقدم المرأة بما يواكب أهداف التنمية المستدامة لعام 2030. جاء ذلك خلال استقبال سموها حفظها الله في مقر المجلس الأعلى للمرأة بالرفاع لأعضاء لجنة تحكيم الجائزة، وهم يمثلون نخبة من الأسماء العالمية في مجال العمل الدبلوماسي والأممي وبرئاسة وكيل الأمين العام للأمم المتحدة الدكتورة فومزيلي ملامبو نكوكا.
 وأعربت صاحبة السمو الملكي عن شكرها لهيئة الأمم المتحدة للمرأة على التعاون المثمر في إطلاق هذه الجائزة وتفعيل أهدافها المنشودة، كما ثمنت سموها الجهود التي يبذلها أعضاء لجنة تحكيم الجائزة وفريق العمل بالأمم المتحدة للمرأة في تلقي المشاركات وتقييمها وفقاً لمعايير الجائزة، وتقديرها لمستويات الدقة والحيادية التي يلتزم بها الفريق المسئول، مشيدة حفظها الله، بما تم تنفيذه من برامج وخطط للتعريف بالجائزة على المستوى الدولي والذي أدى إلى بلوغ عدد المشاركين فيها إلى حوالي 1880 مشاركة.
من جانبهم أعرب أعضاء لجنة تحكيم جائزة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم العالمية لتمكين المرأة، عن تطلعهم لقياس النتائج الطيبة التي سيعملون على تحقيقها من خلال التعريف بأهدافها وتشجيع المؤسسات والأفراد على المشاركة فيها، مؤكدين بأن الجائزة ستكون خير أداة للترويج للممارسات الناجحة التي تعمل على تعزيز التوازن بين الجنسين، وبما يرفع من مستويات مشاركة المرأة في سوق العمل وتمكينها من الاعتماد على ذاتها والارتقاء بمستوى أسرتها وصولاً لنهوضها بمجتمعها.
 وضم اللقاء كل من رئيسة لجنة التحكيم الدولية لجائزة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة العالمية لتمكين المرأة الدكتورة فومزيلي ملامبو نكوكا وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والمديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، وأعضاء لجنة التحكيم وهم الدكتورة هيلين كلارك رئيسة وزراء نيوزيلندا السابقة، ومعالي الشيخة هيا بنت راشد آل خليفة رئيس مجلس أمناء غرفة البحرين لتسوية المنازعات، والسيد انطونيو باتريوتا سفير البرازيل في إيطاليا وزير العلاقات الخارجية للبرازيل السابق، والبروفيسور مصطفى الفقى مدير مكتبة الإسكندرية، والأستاذة المحامية ماريك بولسون مديرة معهد التحكيم الدولي التابع لكلية الحقوق بجامعة ميامي، والسيد محمد الناصري المدير الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة للدول العربية، وعدد من المسئولين بهيئة الأمم المتحدة للمرأة.
 تقييم المشارَكات
ويأتي لقاء صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة حفظها الله بأعضاء لجنة تحكيم جائزة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم العالمية لتمكين المرأة بعد أن عقدت اللجنة اجتماعاً خاصاً في مملكة البحرين، أجرت خلاله تقييمها النهائي  لمؤسسات القطاع العام والخاص والأهلي والأفراد المشاركين في الجائزة، وذلك تمهيداً للإعلان عن أسماء الفائزين بها.
وناقش اجتماع اللجنة مدى التزام المشاركين بالجائزة بالمعايير العامة للتأهل للفوز بها، ومن بينها ابتكار منهجيات وسياسات علمية لسد الفجوات لصالح المرأة في مختلف القطاعات، واستدامة تطبيقها، والمساهمة في تقديم الخيارات والخدمات النوعية لمختلف الفئات العمرية من النساء الداعمة لسياسات ومنهجيات تمكين المرأة وتكافؤ الفرص وتحقيق التوازن بين الجنسين، وتعزيز مشاركة النساء والأخذ بتوجهاتهن ودراسة احتياجاتهن في كافة مراحل التخطيط والتنفيذ والتقييم، وتمكين النساء من تولي المناصب القيادية، واستدامة تواجدهن في مواقع صنع واتخاذ القرار.
وتهدف جائزة الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة العالمية لتمكين المرأة إلى بيان أهمية وتأثير التزام الدول والهيئات والمنظمات من خلال أجهزتها التشريعية والتنفيذية العامة والخاصة والمجتمع المدني بسياسة عدم التمييز ضد المرأة، وتحقيق تكافؤ الفرص بين المرأة والرجل على مختلف الاصعدة، وإبراز وتقدير الجهود والمبادرات والمشاريع المؤسسية والفردية الموجهة لإدماج احتياجات المرأة بما يسهم في احداث التغيير الايجابي في واقعها نحو حياة أكثر استقراراً وإنتاجية. كما تأتي الجائزة لإبراز مستويات تقدم المرأة على المستوى الوطني، وتعميم أفضل الممارسات الفاعلة لتعزيز مركز المرأة على المستوى العالمي والسعي نحو تحقيق الأهداف الانمائية ذات العلاقة بتحقيق العدالة بين الجنسين.