عمان - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

 انطلق مساء أول أمس، في السفارة الكندية، ملتقى نساء في التاريخ الأردن وكندا بنسخته الثالثة، برعاية السفير الكندي بعمان الرئيس الفخري لمبادرة نساء في التاريخ-الأردن بيتر ماكدوغال.
وناقش الملتقى، الذي انطلق بشراكة استراتيجية مع مجموعة طلال أبو غزالة، وشركة أورنج الأردن، وبمشاركة سيدات من مختلف القطاعات، العديد من القضايا التي تهم المرأة ومن أبرزها مستقبل وطموح المرأة في الأردن وكندا اقتصاديا وسياسيا، كما ناقش مستقبل المرأة على مستوى صناعة الأفلام والإعلام، والقيادة والأعمال الحرة، وشبكات التواصل الاجتماعي.
وعلى هامش الملتقى، تم توقيع اتفاقية شراكة استراتيجية بين مبادرة نساء في التاريخ ومجموعة طلال أبو غزالة، للمشاركة في مشاريع تثري التجربة والبحث في كل ما يخص المرأة ووجودها في سوق العمل وصنع القرار والمجالات الأخرى، وتسخير محطات أبو غزالة المعرفية المنتشرة في المحافظات لخدمة أهداف المبادرة في الوصول للمجتمعات المحلية.
وأكد السفير الكندي، في كلمة له، أهمية الملتقى في تعزيز حقوق المرأة والمساواة، مشيرا إلى نجاحات ملتقى نساء في التاريخ الأردن بنسختيه الأولى والثانية اللتن عقدتا في عمان ومعان على التوالي في العام الماضي.
وخلال كلمته كمتحدث رئيسي في الملتقى، شكر المؤسس والرئيس لمجموعة طلال أبو غزالة الدولية الدكتور طلال أبو غزالة السفير الكندي على دعم حكومته لهذه المبادرة، متطلعا إلى أن تصبح إبداعات النساء الأردنيات على قدم المساواة مع الرجال الأردنيين في مجالات صنع المعرفة وريادتها في عصر الثورة الصناعية الرابعة "ثورة المعرفة".
بدورها، قالت مؤسسة ومديرة المبادرة بنسختها الأردنية المخرجة غادة سابا، إن هذه المبادرة لهذا العام ستقوم بحملة على وسائل التواصل الاجتماعي للتذكير وتسليط الضوء على مسيرة بعض النساء المميزات في الأردن وكندا.
من جهتها، قالت مديرة العلاقات العامة والاتصال في المكتب التنفيذي لشركة أورنج- الأردن رنا دبابنة إن الشركة تركز على المجالات الرئيسة لتمكين المرأة الأردنية، حيث أطلقت العديد من المبادرات في هذا الشأن، وأهمها حاليا برنامج "مراكز النساء الرقمية"، الذي يهدف إلى تمكين المرأة في مختلف مناطق المملكة، من خلال تدريبها على تطوير المهارات المهنية، والمهارات على الأعمال الحرة، والمنافسات الرقمية.
إلى ذلك، قالت العين هيفاء النجار إن هناك فرصة أمامنا اليوم لتجديد أنفسنا في هذه المنطقة، من خلال تحالف انساني يجمع قيم ومشروع تربوي جديد مبني على الابتكار والعلم والمعرفة والعقلانية، مشيرة إلى أن هناك فرصة أمام نساء الأردن للتحالف مع النساء في كندا والعالم، اللواتي يحملنّ نفس القيم تجاه العلم والابتكار والمعرفة والتخطيط، لبناء مجتمع عالمي عادل وبنّاء يحافظ على قيمه الإنسانية.
وتضمّن الملتقى، جلستين حواريتين، تناولت الأولى النساء في مجال الإعلام وصناعة الأفلام تحدثت فيها الصحفية الكندية تانيا جودسوزيان، المراسلة التي عملت لمدة عشرين عاما في منطقة الشرق الأوسط وأفغانستان، والمؤسس والمدير التنفيذي لشركة التسويق (Mode) زينة الحمارنة، والناشطة وصانعة الأفلام وداد شافاكوج.
وتناولت الجلسة الثانية، النساء في القيادة والأعمال الحرة، تحدثت فيها كل من الصحفية الأردنية نائب رئيس شبكة CNN عن الخدمة العربية كارولين فرج، والبروفيسور في العلوم السياسية في جامعة واترلو- كندا بسمة المومني، والاقتصادية الدكتورة ماري فرانس باكيت من كندا، والأردنية سمر نصار التي قادت لجنة التنظيم المحلية لكأس العالم للنساء تحت سن 17 التي نظمتها الفيفا واستضافتها الأردن عام 2016.