" وكالة أخبار المرأة "

كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون أمريكيون أن النساء ذوات البشرة البيضاء في الولايات المتحدة أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي أكثر من النساء السوداوات، غير أن السوداوات هن الأكثر عرضة للوفاة بسبب المرض.
ووفقاً للموقع الطبى الأمريكى “MedicalXpress”، كان هناك انخفاض 35% في معدل وفيات سرطان الثدي من 1990-2012، حيث انخفضت معدلات الوفيات بين النساء السوداوات بنسبة 23%، بينما انخفضت معدلات الوفيات بين النساء صاحبات البشرة البيضاء بنسبة 42%.
وأوضح الباحثون أن النساء البيضاوات يملن إلى الحصول على نوعين فرعيين من سرطان الثدي بشكل أكثر تكرارًا، ويطلق عليهما اسم ER-positive أو HER2-positive، ولهما الآن علاجات مستهدفة وفعالة للغاية.
ومع ذلك، فإن النساء السوداوات أكثر عرضة مرتين إلى ثلاث مرات من النساء البيضاوات للحصول على نوع من سرطان الثدي العدواني يسمى سرطان الثدي الثلاثي السلبي ، والذي لا توجد حتى الآن علاجات مستهدفة معتمدة له، ولا يعرف الباحثون حتى الآن كل أسباب هذا ، لكنهم يبحثون عن الإجابة.
وأضاف الباحثون أن الأبحاث نجحت في تحسين علاجات سرطان الثدي ومعدلات البقاء على مر السنين، مع معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات لسرطان الثدي بنسبة 98.9%، لكن الفجوة في معدلات الوفيات بين النساء السود والبيض استمرت بشكل كبير.