جدة - " وكالة أخبار المرأة "

يبدو أن استقطاب السعوديات لدى فنادق المنطقة المركزية في مكة المكرمة أضحى اليوم وجهة مهمة لها، وبخاصة بعد حالة الانفتاح التي أفرزتها رؤية المملكة 2030 ودعمها الواسع لتمكين المرأة في سوق العمل وهو الأمر الذي دفع القطاعات الفندقية إلى التوسع في توظيفهن وتأهيلهن.
ويعطي المدير العام لفندق جبل عمر هيلتون مكة ومركز المؤتمرات معتصم العلاف دلالات مهمة حيال توظيف الكوادر النسائية السعودية في القطاعات الفندقية بالعاصمة المقدسة، إذ يؤكد، بحسب بيان تلقى أريبيان بزنس نسخة منه، أن المسألة برمتها معنية بتوظيف وتطوير خبرات المواطنين والمواطنات السعوديين لتولي مناصب مهمة داخل الفنادق، لذلك يسعى الجميع لتوظيفهم والاستفادة من خبراتهم.
وأضاف العلاف قائلاً إن "هناك العديد من السعوديات اللاتي أثبتن قدرتهن على العمل لدى القطاعات الفندقية وبخاصة ضمن إطار فنادق المنطقة المركزية في مكة المكرمة نظير ما يمتلكنه من مهارات مهنية ومعرفية، فالأمر لم يعد محصور في جوانب وظيفية محددة، بل توسع الأمر ليشمل كافة المسارات الوظيفية الفندقية. 
التطوير والتأهيل
التطوير والتأهيل يعد وفقاً لـ "العلاف" مفتاحاً تمكين السعوديات في القطاعات الفندقية عموماً، كونهم يعملن في عدة مسارات وظيفية في "أعمال الإشراف الداخلي، والطبخ، والتأمين الطبي، والموارد البشرية، والاستقبال والحجوزات".
وذكر العلاف أن العديد من القطاعات الفندقية في المنطقة المركزية منها، وبخاصة ذات العلامات التجارية الدولية ترغب في توظيف أكبر عدد منهن، وتأهيلهن من قبل خبراء في مجال الفندقة، وقال "إن ذلك يدعم مسيرة التنمية التي تنتهجها المملكة ويصب في خدمة رؤيتها2030 التي أقرها سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، للاستفادة من الطاقات المتجددة الشابة من الجنسين".
وأشار المدير العام لفندق جبل عمر هيلتون مكة ومركز المؤتمرات معتصم العلاف، أن استقطاب السعوديات من قبل القطاعات الفندقية، يتقاطع مع مبادرة فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في مكة المكرمة لتوطين القطاع السياحي وتهيئته للاستفادة من القدرات البشرية الوطنية، وتحقيقا لبرنامج التحول الوطني 2020.
وتوقع "العلاف" أن تحقق المرأة السعودية مناصب قيادية في إدارة الفنادق وفقا للضوابط والقيم الإسلامية والمجتمعية من خلال مؤهلاتها العلمية العليا وقدرتها على التحدث بلغات عالمية والانخراط في تفاصيل الأعمال الفندقية.
الجدير بالذكر يعتبر مركز مؤتمرات هيلتون مكة أكبر مرفق للمؤتمرات والاجتماعات في العاصمة المقدسة، ويعد بيئة مثالية يوفر أحدث التقنيات السمعية والبصرية، ومساحة مرنة تمتد على 3,500 م2، وتتضمن 8 قاعات اجتماع ومجالس إدارة متعددة الأغراض، بالإضافة إلى صالة مناسبات تصل مساحتها 1,650م2 تتسع لـ 300شخص، ويقع الفندق  وسط مكة المكرمة في منطقة جبل عمر، ويبعد مسافة قصيرة عن الكعبة المشرفة، و60 دقيقة عن مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة، حيث يتكون من برجين يحتويان 764 غرفة وجناحاً.