" وكالة أخبار المرأة "

داهمت الشرطة التايلاندية كهف مواطن فيتنامي يدعى “شاتوبوم لوسير”، الشهير بـ”رجل الكهف”، بتهمة إقامة عشرات العلاقات الجنسية مع السياح، ونشر صوره معهم على وسائل التواصل الاجتماعي.
وحسبما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن لوسير يخضع للمراقبة الآن من قبل السلطات التايلاندية، بعد عشرات الشكاوى من السكان المحليين الذين يزعمون أنه يفتقر إلى الأدب.


وأصبح لوسير (48 عامًا) مطلوبًا بعدما قام باستدراج امرأة روسية ونشر صورها، وهي على سريره، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وفي الأسبوع الماضي، داهمت الشرطة مخبأه البدائي في جزيرة كوه؛ لمعرفة ما إذا كان هناك أي شيء مريب أو غير قانوني في الداخل.
واعترف ضباط الشرطة، لاحقًا، بأن لوسير لم ينتهك أي قوانين، لكن المكان الذي يتواجد به محفوف بالمخاطر، ولا يجب على السياح الذهاب إلى هناك.


وأضافت الصحيفة، أن مقاطعة كوه أجرت تحقيقًا مع مالك الأرض، وسألته ما إذا كان يرغب في بقاء الرجل الفيتنامي في أرضه أم عليه الرحيل، وكان رده بأنه لا توجد شكاوى منه، وإذا وردت شكاوى يمكن للضباط اتخاذ الإجراءات القانونية.


ودافع لوسير عن نفسه للصحفيين، قائلًا بأنه “لم يفعل شيئًا خاطئًا، وإن النساء اللاتي زرن كهفه فعلن ذلك بمحض إرادتهن”.
وقال: “النساء اللواتي يقمن بالنوم عندي، لا يقمن بذلك بالإكراه، ولا أجبرهن على فعل أي شيء، وأحيانًا لا نمارس الجنس، وإنما نتعانق فقط حتى الصباح، وهن جميعًا في غاية السعادة، وأنا أيضًا سعيد”.