د.بثينة ابراهيم الفقي - مصر - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

لاتمنح مشاعرك إلا لمن تثق فيه وبعد أن يمر معك بتجارب ومواقف وأحداث مختلفة يثبت فيها استحقاقه لحبك وثقتك فيه فبناء الثقة يحتاج لوقت وعمل واثبات ومواقف عديدة تحدث فى الحياة ولا تأتى بالكلمات والوعود والعبارات المنمقة والمشاعر الملتهبة والأحلام الوردية الخادعة التى يأتى عليها وقت وتصطدم بصخرة الواقع وتفاجأ باختفاء أو هروب من وضعت ثقتك فيه عند محك الاختبار واحتياجك له كسند او ظهر تعتمد عليه وهنا تظهر كل أشكال الخداع والزيف الأكاذيب المخفية والامور على حقيقتها وتعانى وحدك من الألم والجرح بداخلك ينزف وجعا وحسرة والآخر هناك لا يشعر بماانت فيه من صدمة وحزن .ومن هنا نقول ان الصدق والأمانة والمكاشفة خاصة منذ البداية افضل ويؤسس لعلاقة قوية وناجحة وأسرة مستقرة وزواج يدوم بسعادة فعلى قدر الحب تكون الثقة وعلى قدر الثقة يتحدد الحب وإذا أردت أن تشعر بجمال الحب وروعته فكن على مستوى ثقة من يحبك ولا تخذله أوتتخلى عنه حتى لا يعانى طوال حياته من أزمة ثقة فى الناس وفى قيمة الحب وجدواه بل وفى كل القيم الانسانية أو تتحول حياته الى حزن واكتئاب او رغبة فى الانتقام وتضيع اجمل سنوات العمر هباء ولذا احذر أن تؤلم غيرك فكسرة الخاطر وجعها شديد وتقتل ببطء وحتى لا يأتى يوم وتتالم مثله بل وأكثر فهكذا هى الحياة داين تدان ..