بغداد - " وكالة أخبار المرأة "

أعلنت سروة عبد الواحد، النائبة الكردية في البرلمان العراقي عن ترشحها لمنصب رئيس الجمهورية. وذاع صيتها بسبب مواقفها السياسية في السنوات الأخيرة، وخاصة معارضتها إجراء الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان عن العراق عام 2017.
حصلت سروة عبد الواحد (مواليد السليمانية، 1972) على البكالوريوس في آداب اللغة العربية من جامعة بغداد عام 1993، وعملت في عدد من وسائل الإعلام المحلية، ثم دخلت مجال التدريس واستمرت في تلك المهنة حتى عام 1998.
وفي عام 2014، فازت بعضوية مجلس النواب العراقي عن محافظة أربيل، عن حركة التغيير. وصارت عضواً في شبكة البرلمانيات العرب.
وتقول عبد الواحد:" لقد كان هذا المنصب حكراً على الحزبين الكرديين الرئيسيين طوال 15 عاماً، ولم تمنح أي فرصة للقوى الكردية الأخرى أو للنساء لتسلم هذا المنصب".
وفي مؤتمر صحفي، أعلنت عبد الواحد ترشحها كعراقية كردية مستقلة عن الأحزاب السياسية، وقالت:"إنني أترشح ممثلة جميع القوى الوطنية العراقية الصادقة والتي تسعى لبناء وطن لجميع العراقيين الذين يعانون منذ عقود".
كانت الشرطة في محافظة أربيل بإقليم كردستان قد أصدرت مذكرة اعتقال بحقها بتهمة الإساءة إلى قوات البيشمركة، التي نفتها، لكن مجلس النواب العراقي رفض رفع الحصانة عنها في العام الماضي.