جنيف - " وكالة أخبار المرأة "

 وافق السويسريون في مقاطعة سانت غالن في شمال شرقي سويسرا في استفتاء أُجري اليوم، على حظر النقاب في الأماكن العامة، لتصبح ثاني مقاطعة سويسرية تتخذ مثل هذا القرار.
وأقرت مقاطعة سانت غالن حظراً على ارتداء النقاب بغالبية ساحقة. وصوّت نحو 67 في المائة من الناخبين في المقاطعة الشمالية الشرقية لصالح القانون الجديد، وفق نتائج رسمية.
وبذلك، حذت مقاطعة سانت غالن حذو مقاطعة تيتشينو الجنوبية، حيث تم إقرار قانون قبل عامين بدا كأنه يستهدف النقاب وأنواعاً أخرى من الحجاب.
وتبنى نواب سانت غالن أواخر العام الماضي قانوناً ينص على أنه «يتم تغريم أي شخص يغطي وجهه في الأماكن العامة بطريقة تعيق التعرف عليه، وبالتالي يعرّض الأمن العام أو السلم الاجتماعي للخطر».
وأقر البرلمان الإقليمي هذا القانون بدعم من الأحزاب الشعبوية اليمينية والوسطية.
وطُرحت القضية اليوم لنيل الموافقة الشعبية بعد أن طالب حزب الخضر والشبيبة الاشتراكية بإجراء استفتاء.
وعارضت الحكومة السويسرية العام الماضي مبادرة تهدف إلى فرض حظر على النقاب في جميع أنحاء البلاد، وقالت إنه ينبغي على المقاطعات أن تقرّر ما إذا كانت هذه التدابير مناسبة.
لكن من المتوقع أن يُدعى الناخبون في جميع أنحاء سويسرا للتصويت على المبادرة في العام المقبل بعد أن جمع حزب الشعب السويسري اليميني الشعبوي المتشدد 100 ألف توقيع مطلوبة لطرح أي قضية على الاستفتاء كجزء من النظام الديمقراطي المباشر الشهير في سويسرا.
وأدلى معظم الناخبين السويسريين بأصواتهم عن طريق البريد في الأسابيع السابقة. وتصدر النتائج النهائية في غضون ساعات قليلة من إغلاق صناديق الاقتراع.