" وكالة أخبار المرأة "

هناك عوامل من شأنها العمل على زيادة خطر الإصابة بمرض السكري، منها البدانة، إتباع نظام غذائي غير جيد وعدم ممارسة الرياضة بشكل كافي. هذا ولا يقوى البنكرياس لدى الأشخاص الذين يصابون بالسكري على إفراز أي أنسولين، أو لا يفرز القدر الكافي منه، علماً بأن الأنسولين هو هرمون عادة ما يفرزه البنكرياس ويسمح للجلوكوز بدخول الخلايا في الجسم، حيث يتم استخدامه في الطاقة.
وللحد من خطر الإصابة بالسكري، كشف أطباء عن 7 طرق تساعد بفعالية في هذا الأمر :
- زيادة الاهتمام بممارسة التمرينات الرياضية، لأن الرياضة بشكل عام جزء رئيسي من نمط الحياة الصحي، وثبت من خلال الدراسات أن الأشخاص الذين يهتمون بممارسة الرياضة، تتحسن لديهم مستويات ما تعرف بحساسية الأنسولين، علماً بأنه إذا قلت حساسية الأنسولين بالجسم أو حتى إذا أصبح مقاوماً للأنسولين، فإنه يكون أكثر عرضة لخطر الإصابة بالسكري، لذا ينصح بممارسة الرياضة مدة لا تقل عن 30 دقيقة على مدار 5 أيام في الأسبوع، وفق توصيات الأطباء وخبراء الصحة.
- الحصول على قسط كافي من النوم، حيث ينصح بالنوم مدة تتراوح من 7 إلى 9 ساعات كل ليلة، ويكفي معرفة أن خبراء من كلية الطب التابعة لجامعة توهو في اليابان قد اكتشفوا أن عدم النوم بشكل جيد لليلة واحدة أمر يزيد من خطر الإصابة بالسكري.
-  التقليل من الكربوهيدرات والإكثار من الدهون، حيث أظهرت دراسة حديثة أن استبدال الكربوهيدرات بالدهون غير المشبعة هو أمر قد يُحَسِّن حساسية الأنسولين لدى البعض.
- الاهتمام بتناول الألياف، حيث يشدد الأطباء على ضرورة أن تصير الألياف جزءً رئيسياً بأي حمية غذائية، حيث يجب الإكثار منها لضمان فقدان الوزن ومنع السكري.
- الصوم، حيث وجدت بعض الدراسات أن الصوم يمكنه أن يعمل على زيادة حساسية الأنسولين، ومن ثم الحد من خطر الإصابة بالمرض، رغم توصل دراسات أخرى للعكس.   
- متممات بروبيوتيك الغذائية، حيث أظهرت دراسات أن تلك المتممات، أو أحماض أوميغا-3 الدهنية، تعمل على تحسين حساسية الأنسولين. كما ثبت أن البروبيوتيك، أو مستويات البكتيريا النافعة في الأمعاء، تساعد بشكل فعال كذلك على إنقاص الوزن.
- المغنيسيوم، حيث ثبت أنه يساعد على تنظيم وظائف الأعصاب والعضلات، مستويات السكر في الدم وكذلك ضغط الدم، كما ثبت أنه يعمل على تحسين حساسية الأنسولين. ويتوافر المغنيسيوم في أطعمة منها الأفوكادو، المكسرات، البقوليات، الحبوب الكاملة والشوكولاته الداكنة، لذا ينصح بالانتظام في تناول تلك الأطعمة باستمرار.