" وكالة أخبار المرأة "

حدث أمر جلل في حياة زعيم قبائل الزولو على اثره اتخذ قرارات غريبة منها إعدام النساء الحوامل وأزواجهن.
هذا القائد يدعى شاكا (Shaka)  ويصنف ضمن قائمة أهم القادة في تاريخ جنوب القارة الإفريقية، حيث نجح الأخير خلال فترة وجيزة في تأسيس مملكة الزولو (Zulu) وتحويلها إلى قوة إقليمية هامة أرهبت جميع القبائل المحيطة بها.
وبعد وفاة والدته سنة 1827، تدهورت المدارك العقلية لشاكا حيث أقدم على إصدار قرارات غريبة ومرعبة تسببت في هلاك عدد كبير من سكان مملكته، إثر ذلك اغتنم أخواه غير الشقيقين الفرصة من أجل اغتياله وإنهاء فترة حكمه .
بالتزامن مع تولي شاكا لمنصب قائد للزولو في عام 1816، لم يتجاوز عدد أفراد القبيلة 1500 فرد حيث مثّلت الزولو قبيلة صغيرة ضمن مئات من القبائل الأخرى التي كانت منتشرة في جنوب القارة الإفريقية.
ي الأثناء وبفضل ذكائه وخبرته العسكرية، تمكن شاكا من إحداث ثورة في مجال التنظيم العسكري مستعينا بقوات قبيلته وباعتماده على نوع جديد من الرماح والدروع الثقيلة.
كما أدخل  تكتيكات عسكرية جديدة ساهمت في زيادة حركية وسرعة قواته، وسهّلت نقل الإمدادات، وبذلك تمكّن شاكا من شنّ حملة عسكرية دموية على المناطق المجاورة، لينجح في النهاية في توسيع الرقعة الجغرافية لمملكته عن طريق إخضاع بقية القبائل وضم أفرادها الناجين إلى صفوفه.
بحلول عام 1825، تمكن شاكا منذ توليه القيادة من غزو أراض جديدة بلغت مساحتها 30 ألف كلم مربع، حيث كانت أغلب مناطق ناتال (Natal) بجنوب إفريقيا قابعة تحت نفوذه.
وتسببت الحملات العسكرية لشاكا في هجرات جماعية بالمنطقة.


تميز شاكا مع طابعه الدموي وذكائه العسكري بحبّه الشديد لوالدته ناندي (Nandi) حيث كان شديد التعلق بها منذ طفولته.
ومع وفاة أمّه خلال شهر أكتوبر سنة 1827، دخل شاكا في حالة هستيرية تدهورت على إثرها مداركه حيث لم يتردد الأخير في إصدار قرارات مرعبة تسببت في مقتل عدد كبير من سكان مملكته.
ولم يتردد شاكا في إعدام المئات من الذين حضروا جنازة والدته بعد اتهامهم بتقليل الاحترام.
وأمر قائد الزولو بقتل عدد هائل من الخدم والحرّاس ليدفنوا إلى جانب أمه من أجل مرافقتها لخدمتها وتلبية حاجياتها بالعالم الآخر.
ولم تتوقف غرائب شاكا عقب وفاة والدته عند هذا الحد، بل أمر الأخير بعدم زراعة القمح، ومنع إنتاج الحليب واستهلاكه لمدة عام كامل، كما اتجه قائد الزولو إلى تطبيق قانون صارم منع من خلاله الولادات بمملكته وأعدم على إثره جميع النساء الحوامل وأزواجهن، ليتوسع هذا القانون لاحقا ويشمل البقر حيث أكّد شاكا على ضرورة إعدام البقرات الحوامل وصغارها.
وبناء على هذه التصرفات الغريبة، عاشت مملكة الزولو على وقع نقص حاد في الغذاء مما أدى لتفشي المجاعة وهلاك عشرات الآلاف .
يوم الثاني والعشرين من سبتمبر سنة 1828، استغل الأخوان غير الشقيقين لشاكا غياب قواته عن العاصمة ليقدما على قتله ووضع حد لفترة حكمه والتي استمرت حوالي 12 سنة.