الكاتبة الصحفية: غادة مدحت المنوفي - مصر - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

الدراجة الهوائية أو الدراجة الناريةهي الوسيلة الاسهل والابسط تحرك بين المواصلات وهي أيضا الاخف في الوزن والتخزين لانها لا تحتاج الي مكان كبير لتخزن فيه والدراجة أيضا الاقل تلوث بين المواصلات. والاقل تكلفة أن تمتلك دراجة نارية لاتحتاج الي بنزين كثير ولا تحتاج للصيانة الشهرية عند الميكانيكي مثل السيارة وان تمتلك دراجة هوائية لا تحتاج لكل هذا فهي موفرة جدا والاقل تكلفة علي الاطلاق . وهي الاوفر في ظل الظروف المعيشية الصعبة هذه الايام.
الغريب أن المجتمع سمح للمرأة قيادة السيارة   ولم يسمح لها بقيادة الدراجة!
وكنت أتساءل لماذا لم يسمح المجتمع للمرأة بقيادة الدراجة وهو الذي سمح لها بقيادة السيارة ؟
وخلال  بحثي في هذا الموضوع  اكتشفت أن  المجتمع لم يسمح لها بهذا ولكن المرأة هي من فرضت علي المجتمع ذلك وستعجب حينما تعلم أن اول من قاد اول سيارة في التاريخ كانت امرأة برغم أن مخترعي السيارات بأنواعها رجال الا أن من قادها. كانت امرأة تدعي (بيرثا رينجر)وكانت امرأة ثرية منحت أموالها لزوجها (كارل بينز) ليستثمرها في اختراع عربة تسير بذاتها غير أن الفكر السائد في ذلك الوقت أن عربة لا يجرها خيول تعد من أعمال السحر والشعوذه خبأ (بينز)اختراع سيارته ولم يعلن عنها  لاكثر من عام في جراج منزله حتي سئمت( بيرتا) من زوجها وعجزه وفتحت الجراج دون علمه وهو نائم وقررت قيادة السيارة بنفسها من مدينة( مانهايم) التي تعيش بها هي وزوجها الي مدينة( بفورزهايم)
حيث تعيش اختها قطعت مسافة كبيرة دون خوف من الناس وكثرت العادات والتقاليد حين ذاك. وتجرأت  علي المجتمع. وكان المارة في ذهول حيث كانوا لاول مرة يشاهدون عربة تسير لوحدها دون خيول وكانوا الناس ينظرون جيدا داخل العربة ليروا من الشيطان الذي يحرك هذة العربة واذا هي امرأة جميلة
لم تكن بيرثا امرأة جميلة  فقط بل كانت ذكية وشجاعة كثرت العوائق. وتحدت الظروف وتعتبر بيرثا هي السبب في تقبل المجتمع الالماني فكرة سير العربة دون خيول؛
اذا المرأة هي التي جعلت المجتمع يتقبل فكرة السيارة لكن المجتمع لم يسمح لها بذلك:
  اذا لماذا لم يسمح المجتمع تقبل فكرة قيادة المرأة للدراجة ؟
مع أنها أخف ضررا واقل تكلفة والاسهل في كل الحالات
هل ركوب المرأة الدراجة يجعلها من المتشبهين. حسب ادعاء البعض؟
هل ركوب الدراجة يكشف جسدها او يجعلها فتنة؟
وجهة نظري أن الدراجة هي وسيلة أمان كامل للمرأة ويحميها من الاذي والتحرش وأرى أنها أفضل كثيرا من استقلال الاتو بيسات والعربات التي يتم التحرش بها واسهل وأسرع في الحركة واجمل في الشكل وفي المضمون
وهي وسيلة رياضية بحتة تقوي الجسم وايضا ستوفر علي المرأة  الذهاب الي صالات الجيم وممارسة الرياضة اذا ركوب الدراجة الهوائية مفيد من جميع الاتجاهات. وتوفر عليها الانتظار او الوقوف بالساعات تنتظر  الاتوبيس او العربة وهي أيضا وسيلة سهلة للذهاب الي المتجر والتسوق وايضا في متناول الجميع ودائما اقول
أن المجتمع لا يسمح بالتقدم والتطور لتقيده بالعادات والتقاليد لكن المجتمع يريد من يفرض عليه أحتياجاته