نسمة تشطة - " وكالة أخبار المرأة "

اقتربت المصرية "نعمت شفيق" عميدة جامعة لندن للاقتصاد، ذات الأصول المصرية، من رئاسة بنك إنجلترا المركزي.
ودخلت "نعمت" ضمن قائمة الترشيحات لخلافة "مارك كارني" محافظ بنك إنجلترا المركزي الذي يترك منصبه في شهر يونيو/حزيران المقبل بعد 6 سنوات قضاها في المنصب.
ويعكف وزير المالية البريطاني "فيليب هاموند" حاليا على إعداد صيغة نهائية لوصف وظيفة محافظ بنك إنجلترا المركزي، التي سيتم وضعها في إعلان على موقع إلكتروني، والتي يشترط فيمن يشغل الوظيفة فهم معمق لمأزق بريطانيا الاقتصادي في ضوء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
ومن بين المرشحين للمنصب الدكتورة "نعمت شفيق "عميدة جامعة لندن للاقتصاد نائب محافظ بنك إنجلترا السابق، بجانب الرئيس التنفيذي لهيئة السلوك المالي "أندرو بيلي" ومحافظ بنك الاحتياطي الهندي السابق "راجورام راجان"، والرئيس التنفيذي لشركة "أوفكوم"، "شارون وايت"، ونائب محافظ البنك "بن برودبتر".
و"نعمت شفيق" المعروف لقبها (Minouche - مينوش) من مواليد محافظة الإسكندرية عام 1962، وتحمل الجنسيتين البريطانية والأمريكية بجانب المصرية، وهي نائب محافظ بنك إنجلترا المسؤولة عن الأسواق والخدمات المصرفية، وعضو بنك إنجلترا في لجنة السياسة النقدية.
وكانت نائب المدير العام لصندوق النقد الدولي، وهو المنصب الذي عقد في الفترة من عام 2011 إلى عام 2014، وشغلت منصب السكرتير الدائم للمملكة المتحدة بوزارة التنمية الدولية (DFID) ابتداء من مارس/آذار 2008، وعملت كخبير اقتصادي من خلال التدريب، وقد شغلت عددًا من المناصب العليا في المنظمات الدولية.
وفي عام 2004 كانت أصغر نائبة في البنك الدولي وكانت مسؤولة عن تحسين أداء القطاع الخاص المصرفي واستثمارات بقيمة 50 مليار دولار.
وأشرفت "نعمت" على إعداد برنامجي إنقاذ اليونان والبرتغال، كما أسهمت أثناء عملها في البنك الدولي في أن يشارك رأس المال الخاص في مشروعات البنية التحتية، وكانت مسؤولة في صندوق النقد عن عمل البلدان في أوروبا والشرق الأوسط.
و"نعمت" أول واحدة من نائبين لمحافظ بنك إنجلترا والمرأة الوحيدة العضوة في لجنة السياسة النقدية، المؤلفة من 9 أعضاء والتي تحدد أسعار الصرف والسياسة النقدية في بريطانيا.
وتعد "نعمت" أول سيدة تعمل في لجنة السياسة النقدية منذ خروج المصرفية، "كيت باركر"، التي كانت عضوة في اللجنة في الفترة بين عامي 2001 و2010، ورابع سيدة تشغل منصب نائب محافظ البنك منذ تأسيسه عام 1694، وأول سيدة تتقلد منصبا قياديا في بنك إنجلترا منذ 2010.
في عام 2015، اختارتها مجلة "فوربس" الاقتصادية الأمريكية لأول مرة ضمن قائمة النساء الأكثر نفوذا في العالم، وجاءت في المركز 66 بالقائمة التي جاء على رأسها المستشارة الألمانية "أنغيلا ميركل".