أبو ظبي - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

ثمنت سعادة موزة سعيد العتيبة عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي سفيرة الامارات لمنظمة يوم رائدات الأعمال العالمي الشراكة التكاملية بين الرجل والمرأة في بناء و نهضة دولة الامارات العربية المتحدة، والسعي الجاد لتحقيق التنمية المستدامة التي نهدف الى بلوغها في مختلف المجالات.
وقالت العتيبة في تصريح صحفي بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة الاماراتية:" ان ما حققته المرأة الاماراتية من نجاح وتفوق واثبات جدارتها في مختلف المواقع والمراتب قد جسّد الرؤية الحيكمة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل -نهيان طيب الله ثراه- الذي سعى منذ تأسيس دولة الامارات الى اشراك المرأة في مختلف المجالات والقطاعات وتشجيعها لتكون عونا الى جانب الرجل في مسيرة دولة الاتحاد .
وأضافت العتيبة:" أولت القيادة الرشيدة والحكيمة لدولة الامارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة – حفظه الله- وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله- و أخيهما  صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة و اخوانهم أصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات ، المرأة جل الإهتمام و تشجيعها للمساهمة في النهوض بمختلف المجالات بالدولة لبلوغ أعلى المستويات من الرفعة والتفوق والسمو.
وثمنت العتيبة الدور الكبير والفاعل لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك " ام الإمارات" رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الاعلى للأمومة والطفولة، ودور سموها الفاعل في تشجيع المرأة وتمكينها للعمل في مختلف المجالات وبلوغ اعلى المراتب والمناصب.
وأكدت سعادتها ان المراة الإماراتية نجحت منذ تأسيس الاتحاد في تبوء مختلف المراتب والمناصب، وأثبتت قدرتها على مواجهة مختلف الظروف والمصاعب، و تمكنت من اثبات جدارتها ونجاحها ، وسطرت أروع الملاحم الوطنية في تنشئة جيل محب للوطن و يدافع عنه بالروح والدم.
و ذكرت العتيبة ان الاحتفال بهذه المناسبة الهامة يؤكد على قدرة وكفاؤة المراة الاماراتية بما تقوم به من دور واضح و فعال في خدمة الوطن والمجتمع في مختلف الميادين والمجالات.
وشددت في ختام حديثها على أهمية ايلاء مشاريع رائدات الاعمال الاماراتيات الاهتمام والدعم الضروري لخوض مجال العمل الخاص واطلاق المشاريع التجارية والاقتصادية التي تناسبهن مع التركيز على المشاريع التكنولوجية والتحول الرقمي والذكاء الاصطناعي التي تمثل التوجه الجديد في سعي لمواكبة التطور والتكنولوجيا العالمية .