القاهرة - فتحية الدخاخني - " وكالة أخبار المرأة "

للمرأة المصرية تاريخ طويل في النضال والكفاح وحتى الحكم، لكن كتب التاريخ لم توثق هذا الدور لأسباب مختلفة بعضها سياسي والآخر يتعلق بالأفكار والعادات والتقاليد، ليصبح التنقيب عن دور المرأة في حقب تاريخية معينة أشبه بالبحث عن إبرة في كومة من القش، ومع ازدياد دور المرأة في الحياة، والمطالبات المتكررة بتمكينها اجتماعياً واقتصادياً وسياسياً، ظهرت فكرة إنشاء متحف لها يوثق تاريخها ويحكي بطولاتها على مر العصور، فكان موقع «ذاتِك» متحفاً رقمياً يروي قصة كفاح المرأة المصرية.
بدأت فكرة المتحف قبل نحو 10 سنوات، تحديداً عام 2008، وقالت ياسمين إبراهيم، باحثة في النوع الاجتماعي، ومؤسسة متحف «ذاتِك»، لـ«الشرق الأوسط»: «في تلك الفترة تركت عملي في إحدى المنظمات الحقوقية وبدأت أبحث عن شيء أفعله، فوجدت جامعة سويدية، تطلب أبحاثا للمشاركة في مؤتمر عن النساء في الفترة من 1400 إلى 1900، فأرسلت لهم رغبتي في كتابة بحث عنهن في مصر خلال تلك الفترة، فرحبت الجامعة بالفكرة». لكن المشكلة كانت في عدم وجود مواد ومعلومات عن المصريات في تلك الفترة، وأوضحت ياسمين إبراهيم: «بحثت في كل المراجع ولم أجد شيئاً، حتى عثرت صدفة على مذكرات محمد فريد، تلميذ مصطفى كامل، وجدت بها جزءا عن نازلي فاضل، حيث كتب محمد فريد ينتقد كيف كانت تلك المرأة تنظم صالونا في بيتها وتجلس فيه مع الرجال أمثال محمد عبده وسعد زغلول وجمال الدين الأفغاني»، وتضيف: «قررت الكتابة عنها والبحث عن نساء أخريات مثلها، وبدأ شغفي بجمع تاريخ النساء المصريات، اللاتي أهمل كتابة تاريخهن لاعتبارات دينية وثقافية».
واصلت ياسمين إبراهيم البحث عن تاريخ النساء، لكن التجربة لم تتضح إلا خلال ثورة 25 يناير (كانون الثاني) 2011، حيث قررت في تلك الفترة تنظيم أول نشاط لها في هذا الاتجاه، وكان معرضاً بعنوان «ثائرة»، عرضت فيه مجموعة من الصور عن مساهمات النساء في الثورة، من ثم بدأت المشوار بتأسيس مؤسسة مجتمع مدني لتحقيق حلمها بعمل متحف رقمي للنساء.
وبتصفح موقع «ذاتِك»، نجده يتضمن مجموعة من المشروعات المرتبطة بالنساء تحت اسم «إبداعات النساء»، من أهمها مشروع «تصميمها»، و«علي صوتك»، و«600»، و«ملاذي»، إضافة إلى مشروع «ثائرة»، ومعرض «زي»، ويعتمد الموقع على عرض قصص النساء مدعوماً بالصور والمعلومات، إضافة إلى بعض المعارض التي تُنظم لمقتنيات بعض الشخصيات، وحتى الآن وثق المتحف قصة 30 سيدة معظمهن من العصر الحديث، وفقاً لياسمين إبراهيم، حصلت على بعض مقتنياتهن عبر تبرع الأسرة، كما حدث عندما تبرعت حفيدة الفنانة زوزو حمدي الحكيم، أول امرأة مصرية تدخل معهد الفنون المسرحية، بمقتنياتها للمتحف.
لكن الاعتماد على توثيق تاريخ النساء والبحث عن قصصهم ومقتنياتهم لعرضها سواء على الموقع أو في معارض لم يكن كافيا، فبدأت ياسمين إبراهيم في تطوير الفكرة عبر مشروع «تصميمها» الذي تعمل من خلاله على تمكين المرأة بمساعدتها على بيع الحرف والمشغولات اليدوية.
وقالت ياسمين إنه «خلال زيارتها للواحات، استمعت إلى حكايات مريرة عن الصعوبات التي تواجهها النساء في الترويج لمشغولاتهم وحرفهم اليدوية، فقررت تنفيذ مشروع تصميمها»، واتسعت الفكرة لتشمل توثيق الزي المصري التقليدي الذي شارف على الانقراض، وهي تسعى أيضاً لبيع هذه الحرف خارج مصر.
وفي إطار تمكين المرأة، يضم الموقع أيضا، قسماً لمشروع «علي صوتك»، وهو ورشة أفلام وثائقية يهدف لرفع الوعي بقضايا المرأة عبر الفيديو، من خلال تدريب الفتيات على إنتاج هذه الأفلام، وقد أنتجت أفلاماً مثل «من الألم جاءت»، و«تسلم إيديكي»، و«تابوه»، تناقش قضايا مثل الختان وعمل المرأة، ومؤخرا بدأت ياسمين تنظيم دورات تدريبية لزيادة مهارات المرأة في مجالات التصميم والفنون والتكنولوجيا.
وتواصل ياسمين إبراهيم العمل في تطوير الفكرة والمتحف، فهو وفقا لها «لم يحقق عُشر ما تتمناه»، فدائما ما تقف عقبات أخرى أمام استكمال المشروع بعضها مادي، وبعضها متعلق بنقص المعرفة بمهارات أساسية لتطوير المتحف، لذلك بدأت ياسمين في تعلم فنون التصوير والفيديو لتطوير أدوات عرض تاريخ النساء الذي تبرع في توثيقه باعتبارها باحثة، وتسعى لتوسيع نشاط المتحف ليصبح متحفاً حقيقياً للمرأة، وليس رقمياً فقط.
وتوجد متاحف المرأة في عدد من دول العالم، وخلال السنوات الماضية ظهرت مبادرات دولية لتشجيع إنشاء متحف للمرأة في الشرق الأوسط، ونظم متحف المرأة في الدنمارك عام 2016، مؤتمراً بهذا الخصوص شارك فيه ممثلون عن المجتمع المدني من مصر والأردن ولبنان، لكن الفكرة لم تسفر حتى الآن عن إنشاء مثل هذا المتحف، ليقتصر الأمر على مبادرات أو معارض مؤقتة تعرض جزءاً من تاريخ النساء، أو متحفاً رقمياً يوثق بعض حكاياتهن.