نسمة تشطة - عمان - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

روت كرستيان بكر الإعلامية الألمانية، قصة دخولها للإسلام، وما يخالجها من مشاعر إيمانية وهي تؤدي مناسك حج هذا العام، باستضافة من وزارة الإعلام السعودية، مشيرة إلى أن عملها في مجال الفنون الحديثة في بلادها، ساعدها على اكتشاف تأثير الحضارة الإسلامية على جماليات الفنون وما شكلته من مدرسة قائمة في أدبيات البشرية.
وأبدت الألمانية كرستيان في مستهل حديثها، انبهارها وإعجابها بما شاهدته من أعمال جبارة في المسجد الحرام والمشاعر المقدسة كافة، وبحجم الجهود المقدمة من رجال وشباب المملكة سعياً لخدمة جموع الحجيج المليونية.
«الألمانية كرستيان» وصفت قصة اعتناقها للإسلام 1995، بالحياة الجديدة وكيف عكفت على دراسة مناحي الدين الإسلامي إذ ظلت سنوات منطوية على الاستزادة، بيد أن عملها في مجال الفنون الحديثة في بلادها، ساعدها على اكتشاف تأثير الحضارة الإسلامية على جماليات الفنون وما شكلته من مدرسة قائمة في أدبيات البشرية.
وأضافت أنه بعد أدائها العمرة في عام 2001. وزيارة المدينة المنورة، وركن الحج في عام 2006. ألفت كتابها «From MTV to Mecca»، وتدور فصوله عن قصة حياتها ورحلتها إلى الإسلام.
وزادت «اليوم أنا مع جموع حجاج بيت الله، وشاهدت الفارق الكبير عما كان في العام 2006»، خلال حجتها الأولى.
وذكرت كرستيان، أن الوضع الآن مختلف تماماً، المشروعات التطويرية كمنشأة الجمرات والمرافق الحديثة والطرقات فضلاً عن نوعية وجودة الخدمة، كلها بفضل من الله أسهمت في خدمة الحجاج.
وعن رؤيتها للكعبة بعد 12 عاماً، قالت كرستيان بكر: «إنه أمر لا يوصف وتعجز الكلمات عن التعبير عنه، وشعرت حين رأيت الكعبة بالتواضع لوقوفي أمام بيت الله، النقطة المحورية للإسلام، حيث يصلي العالم كله باتجاهها، وترى الناس من كل مكان في العالم يطوفون حولها، منكسرين لربهم، لا اعتبار هنا للون أو اللغة أو الجنسية».
مبدية إعجابها بالشباب السعودي الذي يعمل بإخلاص وتفانٍ كجزء من منظومة الحج، إلى جانب الخدمات اللوجيستية في نقل الحجاج وتفويج الحشود بين المشاعر المقدسة.