الأديبة والكاتبة الصحفية : هيلانة الشيخ - فلسطين - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

النساء ألسن معجزة الله على هذه البسيطة؟! تمعّن الخصر حتى النّحر، تمعّن الشفتين، العينين ثم اهبط كالنّسر الجارح نحو مفرق النهدين، أمعِن النظر.. ولا تُفرِط ولا تُفرّط في حبة عرقٍ أو ذرة ملح.
احشُ عينيك بموجِ الشَّعر، احشوهما بتعرجاتهِ ودوّاماتهِ الشيطانية كشطئانِ الشِّعر.
احش أنفكَ واشهق شهقاتٍ متتاليةٍ واستنشق العطر، عطرٌ خامر من بين الترائب والفرائد والطرائد يتعاقب على زجاجتهِ الليل والنهار والشمس والقمر، وتتعاقب العواقب.
تأمل فالتأمُل أمل وعبادة، تأمل الهالة حول النهدين، تأمل اعوجاج الفخذين، تأمل اكتناز اللحم تحت الجلد وتحت كساءٍ رقيقٍ عتيق ضاق من نظراتك. تأمل الفجوات واللسان وتذوّق المُر والسُّكر المُسْكِر من سلسلة الظهر حتى عجوة السُّرة.. ثم تفكّر ؛ كيف خلقهن سعادة ؟!
ولا تقل : ضلعٌ أخضر.
قُل : النساء لعنة الجنّة وسخط الخطيئة وجهنم النِّعم، النساء وحيٌّ حيٌّ لا يموت فيه إلّا الأشِر.