" وكالة أخبار المرأة "

قادت وزيرة شؤون المرأة في نيوزيلندا دراجة للذهاب إلى المستشفى لتضع مولودها الأول.
وكانت الوزيرة جولي غينتر في الأسبوع 42 من الحمل، وقالت إنها استقلت الدراجة بسبب "عدم وجود مساحة كافية في السيارة."
ونشرت الوزيرة صورا لها مع زوجها على موقع انستغرام وكتبت إنها مستمتعة بركوب الدراجة في "صباح يوم الأحد الجميل".
وكانت رئيسة الوزراء النيوزيلندية، جاسيندا أردرن، ثاني زعيمة سياسية في العالم تضع مولدها أثناء شغلها منصبها. ووضعت مولدها وكذا غينتر في مستشفى"أوكلاند سيتي" العام.
ويُعرف عن الوزيرة، البالغة من العمر 38 عاما وتشغل أيضا منصب مساعد وزير النقل في البلاد، تشجيعها لركوب الدراجات.

 
وكتبت غينتر لمتابعيها على موقع تويتر :"تمنياتكم لنا، أنا وشريك حياتي ذهبنا بالدراجة لأنه لم توجد مساحة كافية في السيارة لفريق الدعم، لكنه شيء جعلني في حالة مزاجية أفضل".
وقالت مازحة إن القيام بالرحلة باستخدام دراجة كهربائية كان "سلسا جدا"، وأضافت :"ربما ينبغي لنا ركوب الدراجات كثيرا في الأسابيع الأخيرة قبل الولادة لتسهيل عملية الوضع".
وكانت غينتر، وهي مولودة في الولايات المتحدة، قد أعلنت عن حملها على موقع انستغرام وقالت :"سيتعين علينا إضافة مقعد للدراجات".

 
وانضمت الوزيرة، التي حصلت على إجازة وضع مدتها ثلاثة أشهر، إلى ركب السياسيات اللواتي وضعن أطفالا أثناء شغلهن مناصبهن.
وكانت أول برلمانية في نيوزيلندا تضع مولودها أثناء أداء مهامها في عام 1970، وسياسية أخرى كانت ترضع طفلها أثناء العمل في عام 1983.


كما غيرت استراليا اللوائح في عام 2016 للسماح للبرلمانيات بإرضاع أطفالهن أثناء وجودهن في قاعة مجلس النواب.
كما جذبت صور عضوتين من السويد وإيطاليا في البرلمان الأوروبي أثناء عملية تصويت ومعهما أطفالهما اهتماما كبيرا.