القاهرة - " وكالة أخبار المرأة "

استعرضت مني عزت مديرة برنامج النساء والعمل بمؤسسة المرأة الجديدة خلال الدورة التدريبية التي عقدتها لجنة المرأة بالنقابة العامة للبناء والأخشاب، دور وأهداف النقابات العمالية في الدفاع عن حقوق أعضائها وتحسين شروط وظروف العمل والتعبير عن مطالب أعضائها والعمل علي تحقيق مطالبهم.
شهدت الدورة التدريبية مناقشات كثيرة من العضوات كشفت عن ممارسات عديدة تمت أثناء الانتخابات العمالية استهدفت تهميش العمل النقابي والضغط لاستبعاد النساء خاصة.
وطرحت الدورة التدريبية العديد من الأسئلة حول دور أعضاء اللجان النقابية والنقابات العمالية في المحور المهني والاقتصادي، والعمل علي تطوير المهنة ووضع خطط لمشاريع التنمية القومية والعمل علي تنمية الأوضاع الاقتصادية وتحسين الإنتاجية.
وفرقت الدورة التدريبية بين دور كل من اللجنة النقابية والنقابة العامة في وضع هذه السياسات باعتبارها منظومة متكاملة يقوم كل منها بدوره بعيدا عن العشوائية لدعم القضايا المجتمعية.
وتطرقت إلي الدور التدريبي والمهني بالإضافة إلي المحور الخدمي “الاجتماعي” للنقابات، وتطرق الحديث عن المحور الوطني أو السياسي، إلي دور اتحاد العمال مع النقابات العامة في الدفاع عن القضايا الوطنية والقوانين العامة والتصدي للحفاظ علي حقوق الطبقة العاملة.
قالت وفاء بلطية أمينة المرأة بالنقابة العامة للعاملين بصناعات البناء والأخشاب، إن عضوات لجنة المرأة الجدد كن في حاجة ماسة للتدريب والتثقيف حول أهمية العمل النقابي ودوره، مشيرة إلي أن الانتخابات العمالية شهدت تغييرات كبيرة باللجان النقابية وكان من الضروري تثقيفهم حول القانون الجديد للنقابات ومعرفة ما لهم وما عليهم داخل التنظيم النقابي، للقيام بدورهم علي أكمل وجه، ويصبح لهم بصمات فعالة في الحركة النقابية داخل شركاتهم والدفاع عن حقوق زملائهم.
وقالت مني عزت إن الوضع الثقافي والاجتماعي زاد من التمييز ضد النساء في العمل، لافتة إلى أهمية اندماج النساء في العمل النقابي للدفاع عن حقوقهن ورفض التمييز في ظل تزايد الفجوة بين الرجل والمرأة في الأجور والتي تخطت نسبة ال ١٧ ٪؜ حسب إحصائيات جهاز التعبئة العامة والإحصاء.