الدكتور محمد فتحي راشد الحريري - الإمارات العربية المتحدة- خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

ونبدأ بعبارة   (يحرق حريشك): وهي عبارة شامية مشهورة ومتداولة في سائر البلدان الشامية (بالمعنى الجغرافي)، كقولهم على سبيل المداعبة: يحرق حريشك إذا فعلت ......... ،ويحرق حريشكون( بالعامية) إذا ما فعلتم كذا، ويحرق حريشك ما أذكاك!!!
ويظنها بعضهم دعاءً على المخاطب أو تأنيباً أو إرادة السوء والشرِّ له ، فهل هذا صحيح ؟ وما الصحيح جذوريّا ً ؟؟؟ وهناك حشرة معروفة باسم شعبي هو:
"أم أربعة وأربعين".
واسمها العلمي:
"الحريش العاض".
و الحريش لغة هو من يتحرش بالآخر ، أي يفتعل معه مشكلة ما.
وعبارة" يحرق حريشك" إذن تفيد التحبب للشخص بالدعوة له بحرق أعدائه، أو من يتحرشون به ، فهي دعاء للمخاطب بالخير ، وليس عليه. ويقال ايضا ان الحريش هو المكان الذي كانوا يحرقون فيه نوعاً من انواع الشجر للتدفئة، والله اعلم.
والعبارة الثانية:"يا لهوي ويا خراشي" !
وهل تصدقون أني كنت احسب عبارة "ياخراشي" تعني ياخرابي!!!
فمنذ كنا صغارا ونحن نسمع هذه الكلمات في الأفلام المصرية لكن والله ما عرفت معناها إلا بعد أن وصلتني هذه المعلومة من احد المهتمين .
*(( يا لهوي ويا خراشي )) مختارات ابن جبر(١٣٥:" الاستغاثة بغير الله"
فقد انتشر بالديار المصرية وغيرها قول ياخراشي ويالهوي عند المصيبة وهي استغاثة بالإمام الشيخ أبو عبدالله محمد بن جمال الخراشي المالكي ولد سنة ١٠١٠ هـ وتوفي سنة ١١٠١ هـ رحمه الله وهو أول إمام للجامع الأزهر الشريف وأحد كبار العلماء المسلمين بمصر المحروسة ؛
وكذلك " يا لهوي " نسبة إلى الشيخ " اللهوي " ... وأظن اسمه بكسر اللام ..
وكذلك بالعون في الأردن وما حولها فنسمع أحيانا من يرددها بلا فهم لأصلها الذي هو حَلِفٌ بصنم كان هناك اسمه بالعون
ومن أخواتها ( يا نهار ابيض)
ونحن مع الخيل ياشقرا "نقلد المسلسلات عندما نمزح".
فالمعنيون يؤكدون أنَّ المطلوب نشرها لكي نمحو الشركيات من كلامنا ومن حياتنا  ،
فهذه ياخراشي ويا لهوي كلها استغاثة بغير الله  تعالى ؛ هذا والله اعلم