رام الله - " وكالة أخبار المرأة "

أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي  صباح الاحد عن الاسيرة الفتاة عهد التميمي 17 عاما، ووالدتها ناريمان، بعد أن قبعتا 8 أشهر في السجن بتهمة إعاقة عمل ومهاجمة جنود الاحتلال.
وقد استقبلت عائلة واصدقاء عهد وعشرات الصحفيين المحررة عهد ووالدتها بعد اكثر من ساعتين من الافراج عنهما على حاجز رنتيس العسكري غربي رام الله، حيث عرقل الاحتلال وصولها لعائلتها ولم يبلغ عائلتها عن مكان الافراج، حيث تنقلت العائلة منذ الصباح على كافة الحواجز العسكرية المحيطة برام الله.
وكانت عهد اعتقلت في 19 كانون الأول 2017، بعد انتشار مقطع فيديو ظهرت فيه مع ابنة عمها نور التميمي وهما تقتربان من جنديين إسرائيليين يستندان إلى جدار في باحة منزل ببلدة النبي صالح في رام الله، وتطلبان منهما مغادرة المكان وتقومان بركلهما وصفعهما.
وأصدرت محكمة عوفر العسكرية الاسرائيلية، حكمًا بالسجن الفعلي 8 أشهر على عهد التميمي في 21 آذار الماضي.
واستطاع محامو الدفاع عن الفتاة عهد التوصل إلى صفقة مع النيابة العسكرية الإسرائيلية، تقضي بموجبها التميمي 8 أشهر في السجن، مقابل إسقاط تهم التحريض والدعوة لتنفيذ عمليات ضد قوات الاحتلال من لائحة الاتهام الأصلية، والاكتفاء باعتراف التميمي بإعاقة عمل جندي إسرائيلي ومهاجمته.
وحظيت محاكمة الفتاة التي أصبحت رمزا للمقاومة بتغطية إعلامية كبيرة، كما حيا الرئيس محمود عباس شجاعتها.