نيودلهي: براكريتي غوبتا - " وكالة أخبار المرأة "

تجتاح حملة تغيير اجتماعية صامتة أوساط مسلمي الهند للمطالبة بإلغاء عادة المهور التي يتعيّن على أهل الفتاة تقديمها للرجل على غير المتبع في باقي أنحاء العالم. ولمحاربة ذلك التقليد الاجتماعي الموروث، انضم العديد من العائلات الهندية المسلمة إلى المنصات العامة المطالبة بمقاطعة زواج المهور والدّعوة إلى ذلك من خلال الدروس والمواعظ الدينية في المساجد والأفلام القصيرة، فيما يشبه ثورة صامتة.
وفي سبيل تحقيق ذلك، شنت 6 شقيقات من منطقة «ملافيا ناغار» حملة ضد عادة المهور، فأسسّن جمعية حملت اسم «ساهلي»، وتعني الشقيقات، ضمّت ضحايا المهور وطالبت القضاة الشرعيين بوضع حد لتلك العادة الموروثة.
بدأت القصة عندما عادت العروس شابانا خان (29 سنة)، الشقيقة الكبرى لخمس أخوات إلى بيت أبويها بعد تعرّضها للضرب والإهانة من عائلة زوجها لعدم سداد عائلتها المهر. عندها تبنّت الشقيقات الخمس قضية الأخت الكبرى بإعلان إضرابهن عن الزّواج ما دام استمر ذلك التقليد سائداً. وفي هذا الصدد، قالت شاهين إحدى أنشط عضوات المجموعة: «لا الإسلام ولا قوانين البلاد تسمح بالمهر (الذي تقدمه المرأة للرجل في الهند) وعلى الرّغم من ذلك لا يزال المهر يُدفع على مرأى ومسمع من الجميع. ذهبنا إلى القضاة الشّرعيين وطلبنا منهم عدم توثيق أي عقد زواج تدفع فيه المرأة المهر للرجل. في الحقيقة، يجب مقاطعة كل من يطالب بمهر، لأنّ هذا يتنافى مع تعاليم الإسلام. المهر بات أشبه بالسرطان الذي يدمر مؤسسة الزواج».
تستهدف الشقيقات كلاً من الشّباب والكبار على حد سواء، لإقناعهم بالغرض من الحملة. واستطردت شاهين: «نحن في هذا المجتمع ننفق على مهور الفتيات أكثر مما ننفق على تعليمهن. ينبغي علينا توفير جميع الموارد في سبيل تربية الفتاة والامتناع تماماً عن دفع المهور».
يشير مفهوم المهر في الهند إلى المقتنيات الثّمينة أو المال الذي يقدمه أهل العروس إلى العريس عند الزواج. منذ قديم الأزل، مرّت تلك العادة في الهند بتغييرات عديدة إلى أن أصبحت جزءاً لا يتجزأ من بروتوكول الزواج في الهند. وتثقل التقاليد الموروثة كاهل أهل العروس بأعباء مادية ثقيلة، حيث يتعين عليهم تقديم هدايا ثمينة وبكميات كبيرة لعائلة العريس، وهو ما جعل إنجاب الذكور مفضلاً على إنجاب الإناث في العائلات الهندية. وغالباً ما تتعرض النساء في الهند للتعذيب على يد أزواجهن وعائلاتهم لإجبارهن على زيادة المهر حتى بعد إتمام الزواج، وأحياناً تُحتجز الزوجات كرهائن لابتزازهن وإجبار عائلاتهن على تقديم المزيد. وقد سُجل العديد من حالات الانتحار التي أقدم عليها بعض الزوجات لعجزهن عن تحمل الإهانة والتعذيب، وكذلك جرائم القتل التي ارتكبها الزوج أو أفراد عائلته.
شهد إقليم كشمير الأسبوع الماضي، أكبر حفل زفاف جماعي ضم 105 عرائس بمهور مخفضة، في حدث يعدّ الأول من نوعه في المجتمع الكشميري المعروف بتنظيمه لحفلات الزفاف الجماعية. وعلى الرّغم من ذلك فقد شهدت كشمير 17 حالة انتحار لفتيات حديثات الزّواج بسبب المهور خلال السنوات الأربع الماضية، حسب بيانات الحكومة.
وفي هذا السياق، قال مصدق حسين، رئيس جمعية مجلس جافاري الكشميرية المنظمة لحفل الزواج: إنّ «هدفنا هو تشجيع الزواج البسيط وتخفيف أعبائه في المجتمع. فهناك العديد من الشّابات اللاتي قاربن على اجتياز سن الزواج فقط لأنّهن غير قادرات على الوفاء بمتطلبات ذلك التقليد الاجتماعي أو تقديم مهر (للزوج)». مضيفاً أنّ «حفل الزواج الجماعي هذا العام يُنظّم للعام الرّابع على التوالي ويقوم فيه القاضي الشرعي بإتمام عقد الزواج الإسلامي».
المهر وخطره على الهند
لا تزال عادة تقديم أهل العروس للمهر قبل الزواج منتشرة في الهند على الرّغم من حظرها رسمياً عام 1961، ويثير التقليد العديد من ردود الأفعال المتناقضة، حيث أقدم بعض الفتيات على الانتحار بعد تعرضهن لضغوط نفسية كبيرة إثر مطالبتهن بسداد المهور، بينما تعرّضت أخريات للقتل عل يد أزواجهن أو عائلات أزواجهن للسبب ذاته. وأظهر «سجل الجرائم الهندي» أن نحو 9000 حالة وفاة تحدث سنوياً في مختلف أنحاء البلاد بسبب عجز الفتيات عن الوفاء بالمهور.
وزعمت جماعة أطلقت على نفسها اسم «حملة الخمسين مليون مفقودة»، أنّ قضية المهر في الهند باتت السبب الأول لجرائم مثل الابتزاز والتعذيب والعنف وقتل النساء.
الغريب أنّ قضية المهور لا تنتهي بعد الزواج وحتى بعد موت الزوجة، إذ يقترن الزوج بزوجة أخرى ليواصل مسلسل الابتزاز. والجانب السيئ الآخر هو أنّ إقليم مثل كارلا الذي يقع جنوب البلاد، شهد في السنوات الأخيرة زيجات غريبة بين أوساط المسلمين تزوجت فيها الفتاة من رجل إمّا متدني التعليم وإما أُمّياً تماماً، والسبب هو أنّ أهلها قد أنفقوا كل ما لديهم على تعليم ابنتهم ولم يعد لديهم ما يكفي لسداد مهرها. أحد تلك الأمثلة كانت الفتاة رخصانا التي أكملت تعليمها الجامعي، لكن بسبب ارتفاع المهور ومطالب الرجال اضطرت إلى قبول الزواج من سائق حافلة لم يكمل تعليمه. وقالت رخصانا وعيناها قد اغرورقتا بالدموع: «للحصول على عريس من قرية كارلا، يتعيّن على عائلتي سداد مهر يقدّر بنحو مليون روبية». وفي السياق ذاته، قالت شهيدة كمال، عضو «لجنة كارلا النسائية»: إنّ «مسألة المهر في كارلا تمثل تحدّياً كبيراً»، وقرّرت المشاركة في حملة توعية ضد مخاطر المهر التي تؤدي في الكثير من الحالات إلى قبول الفتاة بزوج أقل منها تعليماً.
حملة على المهور
تمكّن الكاتب عليم خان فلكي من الوصول إلى الكثير من الناس من خلال المؤلفات والأحاديث والأغاني والأفلام القصيرة. فقد قرّر ألا يحضر سوى الأعراس التي لا يُجبر فيها أهل العروس على تقديم مهر أو حتى تحمل عبء حفل العشاء، ووصف المهر وحفل الاستقبال بـ«مصدر كل الشّرور».
للكاتب عليم فلكي أربعة مؤلفات صدرت عن «جمعية الإصلاح الاجتماعي»، بالإضافة إلى ستة أفلام قصيرة جميعها تمحورت حول قضية المهر. وفي ذات السياق، قال خان إنّ «المهر يتنافى مع الإسلام ومع حقوق الإنسان وحقوق المرأة. والحل الوحيد يكمن في مقاطعة تلك الزيجات، فهذا هو جهاد العصر». للكاتب فريق عمل يضمّ عشرة أفراد يعملون للترويج لهذه القضية بين مسلمي الهند عن طريق تنظيم الندوات في الجامعات وفي خطب الجمعة.
وفي توقيت متزامن، شنّ الدّاعية الإسلامي حاجي ممتاز حملة بولاية جهار خاند في شرق الهند، دعا خلالها المسلمين في الرّيف لنبذ التقليد الموروث الذي يفرض فيه المجتمع على المرأة تقديم مهر للرجل قبل الزواج. وشكّل تحالفاً ضمّ عدداً من قادة الفكر الإسلامي والأئمة والمدرسين وحتى القضاة الشّرعيين للدعوة إلى نبذ تقليد المهر المقيت، وجاء النجاح مذهلاً. فمنذ بدأت الحملة في أبريل (نيسان) 2016، ردّ العديد من العائلات المهور لعائلات العروس، ووصل الإجمالي نحو 150,000 دولار أميركي. وكان من ضمن هؤلاء سالم الأنصاري الذي قال في مكالمة هاتفية: «أشعر بالفخر أن أعلن أنّني قد أعدت المال الذي تلقيته من أهل العروس. ما فعلته في السابق كان خطأ، ولكي أصحّح هذا الوضع كان عليّ أن أرد المال إلى أصحابه، ولن أطالب أو أقدم مهراً في المستقبل».