القاهرة - خاص بـ " وكالة أخبار المرأة "

إستكمالاً لسلسلة "مؤتمرات المرأة في العلوم والتكنولوجيا" التي اطلقتها المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا خلال السنوات الماضية، تشارك المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا في تنظيم النسخة الثالثة من "المؤتمر الدولي الثالث لحركة وشبكة المراة فى العلوم بلا حدود"، بجمهورية مصر العربية، تحت عنوان " دبلوماسية العلوم من أجل التنمية المستدامة"، يأتي هذا الإعلان بعد نجاح النسختين السابقتين من مؤتمر حركة المراة فى العلوم بلا حدود حيث أقيم المؤتمر الدولى الاول في جمهورية مصر العربية في مارس 2017 تحت رعاية وزارة البحث العلمي والتعليم العالي المصرية و رعاية وتنظيم أكاديمية البحث العلمى المصرية للعلوم والتكنولوجيا و أكاديمية الشباب المصرية للعلوم، والمؤتمر الدولي الثانى فى جنوب افريقيا في جامعة جوهانسبرج فى مارس 2018 تحت رعاية المجلس الوطنى للعلوم و اكاديمية البحث العلمى ووزارة التعليم العالى ووزاة العلوم و التكنولوجيا و مجلس العلوم العالمى.
  وقد تم مؤخراً الإتفاق بين المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا والدكتورة أمل أمين الأستاذ المساعد بالمركز القومى للبحوث بمصر، و مؤسس حركة المراة فى العلوم بلا حدود على إطلاق النسخة الثالثة من المؤتمر في شهر مارس 2019.
وفي هذا السياق يقول الدكتور عبد اللـه النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا أن المؤتمر  فرصة لدعم و تمكين المراه في مجال العلوم و التكنولوجيا عالمياً و اقليمياً و محلياً وأيضا هو فرصة جيدة للاطلاع على مسيرة المرأة العربية في مجال العلوم والتكنولوجيا، حيث سيتطرق المؤتمر للقضايا العالمية الهامة وخاصة تلك التي تبرز دور المرأة عالمياً و عربياً والإنجازات التي حققتها والتي ستحققها في هذا المجال، فضلاً عن التحديات التي تواجهها وتحول دون تقدمها واثبات قدراتها فيه. ويضيف دكتور النجار ان فكره الشراكة لتنفيذ المؤتمر هذا العام مع الدكتورة أمل أمين تأتي إستكمالاً لسلسلة مؤتمرات المرأة في العلوم والتكنولوجيا التي اطلقتها المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا خلال السنوات الماضية، فالمؤتمر الأول للمراة في العلوم والتكنولوجيا اقيم في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة في سبتمبر 2009، برعاية الأميرة هيا بنت الحسين حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، والمؤتمر الثاني للمراة في العلوم والتكنولوجيا أقيم في العاصمة السودانية الخرطوم في مايو 2014 برعاية كريمة من فخامة الرئيس عمر حسن البشير، رئيس جمهورية السودان .
       وفي السياق ذاته تقول الدكتورة أمل أمين، إن المؤتمر ليس مؤتمراً بالمعنى المعروف، و لكنه مبادرة وحركة مجتمعية عالمية لتعزيز التعاون العلمى على مستوى العالم فى المجتمعات العلمية و البحثية و ذلك لتعزيز اهداف التنمية المستدامة وعلى هذا فحركة ومؤتمر المراة فى العلوم بلا حدود ليس حصراً علي المراة بل أنه مشاركة  مفتوحة للجميع من السيدات والرجال على حد سواء، و ذلك لأن دعم المراه في العلوم يحتاج الي تظافر الجميع، و هذا ما لمسته في المؤتمرات السابقة حيث أن حضور الرجال في المؤتمرات السابقة فاقت التوقعات، وإنه على الرغم من أن المرأة هي محور إهتمام المؤتمر، إلا أن المشاركين في المؤتمرات السابقة ناقشوا ولأول مرة دور الرجل في العلوم أيضًا باعتباره داعمًا رئيسيًا للمرأة وأحد أسباب نجاحها، سواء داخل العائلة أو فى محيط العمل، و من المؤكد أن المؤتمر يعد فرصة عظيمة لتبادل الخبرات وتعزيز التعاون بين المرأة والرجل في مجال العلوم وتقديم خبرات عظيمة ونماذج مشرفة للأجيال الجديدة، مضيفة أن النسخ السابقة من المؤتمر أطلعتنا علي نماذج مختلفة للمرأة من مختلف دول العالم، حيث شملت المؤتمرات السابقة حضور ممثلين ومتحدثين من كثير من الدول العربية والاجنبية فى جميع تخصصات العلوم والتكنولوجيا مما يتيح لنا التعرف على آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا الحديثة، وسوف يوجه المؤتمر القادم لموضوع حيوى وذو إهتمام عالمى وهو دبلوماسية العلوم من اجل التنمية المستدامة لأهمية الموضوع لتعزيز التعاون العالمى من اجل رفاهية وخير البشرية، وسوف يصاحب المؤتمر برنامج تدريبى للشباب الباحثين من مصر والدول النامية فى دبلوماسية العلوم. ايضا سيصاحب المؤتمر عقد فعاليات المؤتمر الثالث للمراة العربية فى العلوم والتكنولوجيا مع عقد مسابقات تنافسية للطلبة دون مرحلة الدكتوراة فى المرحلة العمرية من 17-30 عاما و ذلك فى مجالات تتعلق بالتنمية المستدامة مثل الغذاء و الماء و الطاقة و الصحة و التعليم.
ومن جانبها تقول الدكتورة غادة عامر نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا أن إطلاق حركة و مؤتمر دولي للمرأة يعكس الدور المحوري لما تقوم به المرأة في شتى مجالات العلوم والتكنولوجيا في مختلف دول العالم، وما تقوم به من إنجازات ملحوظة بين الكفاءات العلمية والمهنية، من المشاركة في دعم جهود النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة الي المساهمة في زيادة تنافسية الاقتصاديات العالمية والعربية عبر توظيف الابتكار. موضحة أن هذا المؤتمر يهدف إلى التأكيد علي الدور الريادي للمرأة العربية في ميادين البحث العلمي والابتكار التكنولوجي، بالإضافة إلى الدور المتميز للمرأة في مناحي الحياة المختلفة، وأشارت أن المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا سوف تقوم بتخصيص يوم من أيام المؤتمر لتنظيم فعاليات خاصة موجهة للمراة  العربية فى العلوم و التكنولوجيا، وذلك تحت عنوان "المؤتمر الثالث للمرأة العربية في العلوم والتكنولوجيا"  تحت شعار " هي  مبتكرة"  و التي ستشمل جلساته خليط بين احدث الانجازات العلمية فى مصر والعالم العربى مع عرض قصص نجاح سيدات رياديات عربيات في مجال العلوم والتكنولوجياـ مع عقد ورش عمل تدريبية مقدمة من المؤسسة العربية للعلوم و التكنولوجيا في مجالات الابتكار و ريادة الاعمال .