تونس - " وكالة أخبار المرأة "

نجحت سعاد عبد الرحيم مرشحة حزب "النهضة" الإسلامي، في أن تصبح أول امرأة تتقلد منصب عمدة للعاصمة التونسية، وذلك بعد تفوقها على مرشحة حزب "نداء تونس" بفارق 6 أصوات في الانتخابات البلدية.
وأستعرضت  السيدة سعاد، ظروف فوزها بالانتخابات ومشروع خطة عملها خلال المدة النيابية خلال الحوار التالي.
الانخراط في السياسة
وقالت عبد الرحيم: "انخرطت في العمل السياسي منذ سنوات الجامعة وانضممت عام 1985 إلى الاتحاد التونسي للطلبة، وتخرجت عام 1992، وترشحت لانتخابات 23 تشرين الأول/ أكتوبر عام 2011 كرئيسة قائمة النهضة في دائرة تونس الانتخابية، وفزت بمقعد في المجلس الوطني التأسيسي المكلف بإقرار دستور جديد للبلاد".
أكدت عمدة المدينة بأن فوزها في انتخابات مجلس البلدية هو فوز لكل امرأة تونسية وعربية، وهو نتاج جهود نضالية للجمعيات النسائية وغيرها من المنظمات التي تدافع عن حقوق المرأة.
وأردفت قائلة: "ترشحت للانتخابات المحلية لأنني أومن بضرورة توزيع السلطة عبر البلديات لممثلي البلديات في المناطق المركزية والمناطق الجهوية، فالسبب الرئيسي لقيام الثورة التونسية هو تحرك بلديات منسية ومهمشة، وبالتالي من الهام جدا توسيع السلطة وتوسيع أكبر عدد ممكن من المنتخبين لتمثيل بلدياتهم في السلطة بشكل عام وفي السلطة المحلية بشكل خاص".
التوقعات بالفوز
أوضحت رئيسة البلدية بأن المنافسة كانت قوية جدا، ولكن هذا ما دافعها للمضي قدما، وإيمانها بنفسها وبمستقبل تونس وبالديمقراطية التشاركية وبضرورة تركيز الديمقراطية وحماية المسار الديمقراطي في تونس كان كفيلا لتحقيق الفوز.
البرنامج الانتخابي
أوضحت عبد الرحيم بأن برنامجها الانتخابي تضمن ثلاث أنواع من الخطط، قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى. واشتملت الخطة القصيرة المدى على دعم جمالية المدينة والاهتمام بالنظافة والتنوير والتشجير والتوازن الإيكولوجي للعاصمة، والضرب بقوة على كل المخالفين والمخربين.
أما الخطة المتوسط المدى، فتركز على تهيئة المناطق الخضراء والملاعب للأجيال القادمة، والعمل على تأهيل مراكز الصحة الأساسية وتأهيل روض الأطفال. وتهدف الخطة البعيدة المدى بالقيام بتهيئة عمرانية تكون أكثر واقعية ومرتبطة بالظروف الاجتماعية والاقتصادية والعمرانية في تونس، مشيرة إلى أن الإنتقال المركزي إلى السلطة البلدية يتطلب مدة طويلة قد تتجاوز المدة النيابية.
المرأة التونسية
وحول وضع المرأة في البلاد قالت عبد الرحيم: "القوانين والتشريعات في تونس تعطي للمرأة حقوق كثيرة وتسمح تقلدها عدة مناصب في الدولة، ولكن للأسف فإن نسبة النساء في موقع القرار لا تتعدى 10 % وهذه النسبة ضئيلة جدا بالمقارنة مع نسبة نشاطها ونضالها."
وشددت على ضرورة التخلص من العقلية الذكورية السائدة في المجتمعات العربية كافة من خلال اعتماد قانون انتخابي، على المستوين الأفقي والعمودي والذي من شأنه أن يمّكن المرأة تبوهأ مراكز حساسة في الدولة.
التوفيق بين الأسرة والعمل
 أكدت عبد الرحيم بأن التوفيق بين المجال الأسري والمجال العملي هو تضافر جهود كل أفراد الأسرة، ويجب تحقيق توازن مع من هم بحاجة إليك مع العمل فذلك هو النجاح، مشيرة إلى أن المرأة لديها من الحكمة والقدرة في التوفيق بين مختلف المجالات، وقالت: "الفوز في الانتخابات يمثل بداية تغيير العقلية الذكورية، وهي دليل على تنامي الثقة المرأة وقدرتها على القيادة خاصة في المرحلة المقبلة".
التحديات المقبلة
وفي سياق متصل كشفت رئيسة بلدية تونس بأن أكبر تحدي لخطة العمل هو وجود أزمة اقتصادية تنعكس على الظروف الاجتماعية والسياسية أيضا، لافتة إلى أن هذه المشكلة عالمية، وتمر بها مختلف دول العالم.
ومن جهتها أكدت على إيمانها بقدرة تونس على تجاوز هذه العراقيل من خلال تكثيف الجهودة والتحلي بالامل والحوكمة الرشيدة وبطاقات الشباب التونسي والإرادة القوية. التوفيق بين العمل والاسرة.
واختتمت بقولها: "تركيزي الوحيد واهتمامي الأول هو انجاح تجربة الحكم المحلي، 5 سنوات هي طويلة المدى ولكن قصيرة الانجازات، وبالتالي يجب أن نعمل على انجاح هذه المدة، ونعمل على تحقيق وحدة التونسيين والتونسيات وتجاوز الاختلافات والتركيز على ما يجمعنا من نقاط التقاء.
سبوتنيك