" وكالة أخبار المرأة "

يخطو علماء دنماركيون خطوات مبكرة نحو ابتكار مبيض بشري صناعي مصمم لمساعدة النساء على الحمل بعد خضوعهن لعلاجات السرطان التي يمكن أن تهدد الخصوبة.
وأظهرت الاختبارات التي أجراها باحثون من مستشفى Rigshospitalet"" في كوبنهاغن أن المبيض المصنع في المختبر يمكن أن يحافظ على بقاء البويضات حية لعدة أسابيع كل مرة، مما يعزز الآمال بإمكانية استخدامه في المستقبل من قبل النساء اللواتي تلقين علاجات كيميائية وإشعاعية.
وبحسب دراسة جديدة فإن "حوالي 2٪ من النساء فن سن الإنجاب يعانين من السرطانات الخبيثة، ومعرضات لخطر فقدان وظائفهن المبيضية بسبب العلاج بالإشعاع والعلاج الكيميائي".
ومع ارتفاع معدلات النجاة لمرضى السرطان ، تقول الدراسة إن المريضات الآن سيكن قادرات على التركيز على جوانب أخرى من حياتهن، بما في ذلك إمكانية الحمل.