" وكالة أخبار المرأة "

حذرت بوابة الجمال “هاوت.دي” الألمانية من أن التوتر النفسي يرفع خطر تساقط الشعر، حيث أنه يتسبب في إصابة بصيلات الشعر بالتهابات متناهية الصغر. كما أن هرمونات التوتر، مثل الكورتيزول، تُضعف دورة نمو الشعر.
وأضاف الخبراء الألمان أن النتيجة المترتبة على ذلك تتمثل في ضعف نمو الشعر وتقصفه وتساقطه في أسوأ الحالات.
ولتجنب هذا الخطر، تنصح البوابة بمواجهة التوتر النفسي من خلال ممارسة تقنيات الاسترخاء مثل التأمل واليوغا، مع العناية الجيدة بالشعر، أي استخدام شامبو يخلو من المواد الكيميائية الشديدة ويمد البشرة بالرطوبة وكذلك استخدام بلسم غني بفيتامين “E”، بالإضافة إلى ماسكات الشعر الغنية بالزيوت الطبيعية مثل زيت الزيتون وزيت الجوجوبا، مع تجنب غسل الشعر يوميا لأنه يحرم الشعر من الدهون المرطبة له.
ومن المهم أيضا استخدام أدوات التصفيف الساخنة، كمجفف الشعر ومكواة الفرد، باعتدال نظرا لأن السخونة الشديدة تمثل إجهادا كبيرا للشعر وتمهد الطريق لجفافه وتقصفه ومن ثم سقوطه.