" وكالة أخبار المرأة "

توصل باحثون سويديون إلى أن نقص هرمون (التستوستيرون) "هرمون الذكورة"، قد يكون السبب فى أن تكون النساء أكثر عرضة لأمراض المناعة الذاتية مثل مرض التصلب المتعدد (MS)، والذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدى.
ويخلق الجهاز المناعى فى أمراض المناعة الذاتية أجساما مضادة تهاجم نسيج الجسم نفسه.
وقال الباحثون فى أكاديمية (سالجرينسكا) فى السويد "يتمتع الرجال، بشكل عام بحماية أكبر من النساء اللاتى لا يحتفظن إلا بعشر كمية من هرمون (التستوستيرون)"، موضحين أن هذا اللهرمون هو المفتاح الذى يقلل من عدد الخلايا التائية، وهو نوع من الخلايا الليمفاوية التى تطلق أجساما مضادة.
وقالت آسا تيفيستين، الأستاذ فى أكاديمية (سالجرينسكا) فى مدينة (جوتنبرج) فى السويد: "من المهم للغاية فهم الأسباب التى تجعل هذه الأمراض أكثر شيوعا بين النساء.. وفى هذه الدراسة، يمكننا فى نهاية المطاف تقديم علاج أفضل للأمراض".
وتوصل الباحثون بعد سلسلة من التجارب أجريت على الفئران وعلى دراسات عينات الدم من 128 رجلا إلى أن بروتين أسمه (BAFF) يجعل الخلايا التائية أكثر قابلية للحياة.
وخلصوا إلى أن هرمون (التستوستيرون) يقمع نشاط بروتين (BAFF)، موضحين أنه حال القضاء على هرمون (التستوسيترون) سنحصل على المزيد من بروتين (BAFF)، وبالتالى المزيد الخلايا التائية فى الطحال الذى يبقيها على قيد الحياة إلى حد كبير".