جدة - " وكالة أخبار المرأة "

أقامت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، ممثَّلة في مركز الأبحاث الواعدة في البحوث الاجتماعية ودراسات المرأة، الورشة التحضيرية الأولى للمعرض الفني المصاحب لمؤتمر "المرأة السعودية.. الحاضر والمستقبل"، في إطار الاستعداد للمؤتمر الأول لدراسات المرأة السعودية، المتوقع عقده خلال العام المقبل.
وانقسمت الورشة إلى قسمين، الأول ضمَّ محاضرتين: "النسوية في الفن، ما بين الحاضر والخيال"، وقدمتها الدكتورة إيمان سلامة، بينما تناولت المحاضرة الثانية عنوان المركز ودوره في تسليط الضوء على تمكين المرأة في جميع الجوانب، وقدمتها الدكتورة ندى الركف، نائب رئيس المركز. أما القسم الثاني، فكان عبارة عن جلسة عصف ذهني لمناقشة واقع المرأة السعودية الحالي من منظور "رؤية ٢٠٣٠" ومستقبلها، بإشراف الدكتورة مروة المصري، حيث قسِّمت الطالبات إلى مجموعات من مستويات مختلفة، لتخرج كل مجموعة بموضوع يتناول المرأة، ثم نوقشت النتائج مع أعضاء اللجنة الفنية للوصول إلى تصورات متعددة ومتنوعة تعبِّر عن المرأة على هيئة رسومات وتكوينات، يمكن تنفيذها في مشاريع فنية.
واستهدفت الورشة التحضيرية الطالبات المتميزات من قسم الفنون البصرية في كلية التصاميم والفنون بالجامعة لتعريفهن بمجال دراسات المرأة العالمي، والمجهودات في الساحة الفنية، العالمية والإقليمية، وفعاليات مركز الأبحاث الواعدة في البحوث الاجتماعية ودراسات المرأة في الجامعة لتوجيه الإبداعات نحو المرأة السعودية، ودورها الريادي والاجتماعي في ظل التغيرات الثقافية والحضارية، حيث إن الفن له القدرة على عبور الحدود الزمانية والمكانية، والوصول إلى آفاق إبداعية ملهمة، تخاطب العقل والحواس.
وستعرض الطالبات نتائج أعمالهن في الورشة في معرض فني متخصص، يقدم منظوراً للحاضر والمستقبل عن المرأة السعودية بلغة، وصياغة فنية مبنية على الوعي بالدراسات والأبحاث الاجتماعية في مجال المرأة.
وتأتي الورش تحقيقاً لغاية الجامعة الاستراتيجية في خدمة القضايا المتعلقة بالمرأة والأسرة، وإدراج خدمة المجتمع في برامج جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن.