ربى أبو عمو - " وكالة أخبار المرأة "

كلّ شيء يتغيّر بمجرد أن تصبحي أماً. تصبح ساعات النوم أقل وربما تنخفض إلى النصف، وقد تأكلين واقفة، وتنسين أيام الأسبوع. يحدث هذا مع الطفل الأول. وحين تستعدين لإنجاب طفلك الثاني، تصبح الحياة أكثر إثارة للاهتمام.
في حال كنتِ تستعدّين لإنجاب طفلك الثاني، قد تتساءلين عن ما قد يتغير في حياتك. إلا أن الأمر سيكون أسهل مما تعتقدين، وعلى عكس تجربة الطفل الأول، بحسب موقع "بزنس انسايدر". وقد كتبت المرشدة سارة ليندبيرغ 5 نصائح عن تجربتها في هذا الإطار، وهي:
1 - الأمر أسهل مما تظنين
في الحقيقة، ربما تشعرين بخوف كبير من مدى صعوبة الأمر مع طفل ثانٍ. تقول ليندبيرغ إن طفلتي الأولى لم تتجاوز العامين، وما زلت أحاول التعايش مع الحياة الجديدة. خلال الأشهر القليلة الأولى التي تلت إنجابي طفلي الثاني، شعرت أنني أسير وسط ضباب. لكن بعدما بدأت اتباع نظام معين، باتت الحياة أقل فوضى. في الواقع، لم يتحقّق الأمر إلا بعد خروجي من المنزل، وقد بت أكثر راحة بعدما تقبلت أنني أم لطفلين.
2 - يصبح القيام بكلّ "الأشياء الصحيحة" أقل أهمية
مع طفلي الأول، كنت أحرص على أن يكون كل ما يتناوله من طعام عضوياً. إلا أن الحرص تغيّر مع الطفل الثاني. إذ اكتشفت أن كل ما كنت أفعله كان يرتبط بالحرص على أن أكون الأم المثالية، وليس بما أعتقد أنه الأهم.
3 - الأطفال يغفرون وينسون
لفترة طويلة، كنت على قناعة بأن الأخطاء التي ارتكبتها بحق أطفالي ستجعلهم غاضبين مني إلى الأبد. لكن هنا، الشيء المتعلق بالأطفال: أنهم يشبهون الشرائط المطاطية. طالما أنك لا تقسين كثيراً، سيتعلمون ويستفيدون من أخطائك. لذلك، لا تقسي على نفسك. الأطفال يغفرون وينسون.
4 - الوقت مع شريك حياتك يصبح أكثر أهمية
حين تُنجبين الأطفال، يقول معظم الناس إنه عليك الاستعداد لنسيان الوقت بمفردك مع شريكك. بالطبع، سيكون لديك طفلان يتنافسان على كل ما لديك من طاقة، لكن يجب الحرص على الاستثمار في علاقتكما. وستكونين شاكرة لأنك خصّصت وقتاً لهذا، حتى لو التقيتما في غرفة الغسيل.
5 - في أسوأ لحظات حياتك، ستحبين أنك أم
إذا ما قضيت بعض الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي، قد تعتقدين أن الأمومة دمّرت حياتك. بعضُ ما يُنشر قد يجعلك تشعرين أن هذه الكارثة لا تنتهي أبداً. نعم، في بعض الأحيان، أشعر برغبة في حبس نفسي في غرفتي. لكن عندما أخرج، ينظر إليّ طفلاي ويبتسمان لي.