" وكالة أخبار المرأة "

توصلت دراسة بريطانية حديثة أجرتها جامعة أكسفورد البريطانية، إلى أن السعادة بالنسبة للرجال ترتبط بمدى تقدمهم التعليمي مقارنة بآبائهم، وفي المقابل لا تتأثر النساء كثيرا إذا فشلن في تحقيق نفس نجاح الآباء التعليمي.
وبحسب تقرير لمجلة التايمز البريطانية أجرى باحثون في قسم السياسة الاجتماعية في الجامعة تحليل لبيانات نحو 50 ألف شخص من نحو 27 دولة أوروبية للتعرف على مدى تأثير النجاح الأكاديمي على رفاهية الشخص النفسية.
وصنّفوا مؤهلات المشاركين في الدراسة إلى مرتفع ومتوسط ومنخفض، وكلما أظهر المشاركون تحسنا عن مستوى أبائهم انخفض مستوى الحزن والقلق لديهم، وعندما ينخفض مستواهم عن آبائهم يحدث العكس تماما.
وكشفت الدراسة أن 75 بالمئة من الرجال الذين وصلوا إلى مستوى تعليمي متوسط في حين وصل آباؤهم إلى مستوى تعليمي عال كانوا أكثر عرضة للحزن والقلق مقارنة بأقرانهم الذين حققوا مستوى تعليميا أعلى.
وأكدت أن سعادة الرجل تتوقف على العديد من العوامل ومن أهمها مدى تقدمهم في حياتهم العلمية والأسرية مقارنة بآبائهم، مشيرة إلى أن السعادة لا ترتبط عند النساء بنفس العامل؛ حيث لا تتأثر النساء بشكل كبير عندما يفشلن في تحقيق النجاح الأكاديمي الذي وصل إليه آبائهم.
وقال الباحثون إن “الرجال الذين لم يصلوا إلى نفس الدرجة العلمية للآباء يخشون من التعرض للطلاق أو الفشل في حياتهم الزوجية”.
وعُرضت الدراسة خلال المؤتمر السنوي لجمعية “علم الاجتماع البريطانية” بجامعة “نورثمبريا” في المملكة المتحدة.
وقال الباحثون “تشير نتائج دراستنا إلى أن دور الأصول الاجتماعية يكون أكثر ظهورا عند الرجال مقارنة بالنساء”.
وقالت دراسة سابقة إن سعادة الرجال ترتبط بالمال، فيما ترتبط سعادة النساء بالعلاقات والصداقة والأطفال، حيث كشفت نتائج استطلاع عالمي أجرته “شركة نيلسن” حول السعادة، أن الرجال يصبحون أكثر سعادة بالمال، في حين أن النساء أكثر سعادة بالصداقة التي تربطهن ببعضهن، وعلاقتهن بأطفالهن وزميلاتهن.
وخلصت إلى أن هناك 4 عوامل رئيسية للسعادة يُجمع عليها العالم وهي: الوضع المالي الشخصي الجيد، والصحة العقلية، والرضى المهني، إضافة إلى العلاقة الزوجية المستقرة.